دراسة : “رؤية” يتبنى دراسة علمية عن التوافق الزواجي

رؤية” يتبنى دراسة علمية عن التوافق الزواجي

أكدَ تقرير صادر عن مركز رؤية للدراسات الاجتماعية أن المودة المتبادلة والتكافؤ من العوامل المهمة في التوافق الزواجي، وفي حال افتقاد المرأة الدعم العاطفي والتكافؤ تصبح عرضة للاضطرابات، وعلى رأسها الاكتئاب.

فالنساء أكثر انغماساً في الزواج، وأكثر مواجهة للضغوط وسعادتهن تتأثر بدرجة كبيرة بالعلاقة الداخلية أكثر من الرجال الذين تتأثر سعادتهم بنواح غير أسرية في الغالب. هذا وقد اعتمدَ تقرير مركز رؤية على رسالة دكتوراه بعنوان: « التوافق الزواجي وعلاقته بالاكتئاب لدى النساء » للباحثة أسماء بنت عبد العزيز بن محمد الحسين، والتي يصدر ملخصها قريباً ضمن سلسلة ملخصات الرسائل الجامعية المختارة عن مركز رؤية للدراسات الاجتماعية.

وأظهرت نتائج الدراسة حالة عدم التوافق الزواجي للنساء مع العمل، ربما نتيجة لصراع الأدوار لدى الزوجات وتعدد المهام والمسؤوليات، مع عدم وجود داعم نفسي لها من قبل الزوج خاصة. كذلك تداخل أدوار الزوجين وعدم تحديدها، وتعريضها أسرتها للإهمال. وفي الوقت نفسه تجد المرأة في عملها متنفساً يخفف عنها ضغوط المسؤولية الأسرية أو الإحساس بالتقصير تجاه أفراد أسرتها، أو تعويضها عن ذلك كما أن الزوجة العاملة تشعر بتقديرها لذاتها كون عملها له أهمية مادية و اجتماعية. 

وأوضحت نتائج الدراسة عدم وجود فروق في درجة التوافق الزواجي حسب القرابة بالزوج وربما يرجع ذلك إلى أن أغلب أفراد العينة ليس لديهن علاقات قرابة مباشرة، وربما دل ذلك على أن زواج الأقارب لم يعد إجبارياً كالسابق أو مفروضاً على الطرفين، بل غالباً عملية اختيارية كشأن الزواج من خارج نطاق القربى. كما أظهرت نتائج الدراسة أن الفروق بين الزوجات فيما يتعلق بحالة وجود أكثر من زوجة لدى الزوج تنجلي بصورة واضحة لدى من يتزوج زوجها بزوجة ثانية، حيث تقل درجة التوافق الزواجي أكثر من غيرها، وبالمقابل فإن مجموعة النساء ذوات أزواج لديهم أربع تزيد درجة التوافق لديهن مقارنة بمجموعة النساء ذوات أزواج لديهم زوجتين، والزوجة الواحدة  تزداد لديها درجة التوافق الزواجي. وربما انطبق هذا الأمر على المرأة التي تواجه التعدد من زوجها لأول مرة حيث قد تتعرض لمواجهة الصدمة ومواقف الإحباط من زوجها والمشاعر السلبية عادة، وتعيش صراع بين ما يحلله الدين وثقافة المجتمع وبين مشاعرها الخاصة، فالتعدد من وجهة نظرها يمثل جرحاً شديداً لمشاعرها إذا ما ارتبط الزوج بأخرى ارتباطاً شرعياً وعاطفياً وتشعر بأن من حقها في هذه الحالة أن تعبر عن مشاعرها العدائية أو أن تحبسها داخلياً وتعيش في حيرة بين طلب الطلاق وبين حبها لزوجها ولأسرتها أو مصلحة أبنائها مما ينعكس بوجه عام على توافقها النفسي والزواجي.

أما في حالة الزواج بأربع فهنا ربما تكون المرأة قد تخطت مرحلة الصدمة، وتعودت على وضع التعدد، والتعدد بهذا الشكل لا يعني بالضرورة عيباً أو قصوراً في الزوجة – من وجهة نظرها على الأقل – وإلا لما بحث الزوج عن ثالثة ورابعة، وهناك عامل آخر – برأي الباحثة – قد تجد فيه المرأة ما يباعد بينها وبين التضرر من وجود زوجة ثالثة أو رابعة، وهو أنه في حال قيام الأب بالنسبة لها بتعدد الزوجات فإن الأمر يكون طبيعياً لها أي ربما تكون قد اعتادت على هذا الوضع كما اعتادت والدتها من قبل.  

وأوصت الدراسة بإنشاء مراكز للتوجيه والإرشاد الزواجي والأسري، وتفعيل دورها في المجتمع المحلي. والاهتمام بتدريس مواد ثقافية في مجال الأسرة والزواج في الصفوف العليا من المرحلة الثانوية وفي الجامعات والطالبات على السواء وفق أسس علمية شرعية ونفسية واجتماعية، وطالبت الدراسة بتناول موضوعات التوافق الزواجي وحقوق الزوجين وأهمية الزواج على المنابر وفي الخطب في المساجد والمناسبات المختلفة. وأيضاً العناية بأساليب التربية والتنشئة الاجتماعية السليمة للأبناء والبنات وبخاصة عند سن النضج وفق الكتاب والسنة والتي تبين حقوق المرأة والرجل وواجباتهما والأدوار المنوطة بكل منهما.

وترى الباحثة أن التوافق الزواجي يعني: الحالة التي يخبر فيها كل طرف من الزوجين التكافؤ( الديني، والأخلاقي، والاجتماعي، والعمري، والصحي والثقافي )، والشعور بالكفاية ( الجدارة )، والقناعة، والرضا عن العلاقة الزواجية، والشعور بالسكن ( الجسدي، والنفسي، والمادي )، والانتماء العاطفي، والمودة المتبادلة، والرحمة المتبادلة، والتقدير المتبادل، والاتجاهات الواقعية نحو الزواج، والفهم المتبادل للواجبات والمسؤوليات، والتعاون في حل المشكلات الحيوية والزواجية بالطرق السليمة والمناسبة، واحتواء الأزمات الطارئة والسيطرة عليها، والثقة المتبادلة، والتوافق بين الأهداف، وتقارب الاتجاهات والقيم والأفكار والميول، والجاذبية المتبادلة، وفهم الآخر وتقبله كما هو عليه لا كما يجب أن يكون، واحترامه، والاهتمام براحته، والتضحية في سبيل الزواج واستمرار يته، وخشية الله تعالى في التعامل الزواجي.

وأشارت الباحثة إلى أن مجتمع البحث تكون من النساء السعوديات اللاتي يقمن بمدينة الرياض من عينة عشوائية تكونت من زوجات سعوديات من العاملات في المدارس الثانوية ( معلمات, إداريات ) و من خريجات الجامعات ومن غير العاملات ( ربات البيوت ). و بلغ العدد الإجمالي للعينة 350متزوجة.

المصدر : مركز رية للأبحاث الإجتماعية .

جميع الحقوق محفوظة لموقع التنمية الاسرية © 2020