الجمعة 24 مايو 2024 / 16-ذو القعدة-1445

نحن مختلفان في رؤيتنا نحو الحياة.



نحن مختلفان في رؤيتنا نحو الحياة .
https://encrypted-tbn2.google.com/images?q=tbn:ANd9GcTP5LKKmfrm7eZOFL4r7ZZSoIMU2xDIxBbJNqgcE-Zn4FxHhcPR3g
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ارجو ان تصلكم مشكلتي سريعا وتردوا علي بسرعة
لقد جاءني خاطب وهو من ناحية الشكل والاخلاق والدين مناسب تماما اما من ناحية الفكر فقد احسست عندما جلست لاحاوره في اول مرة ان مبادئي التي تربيت عليها تنهار دفعة واحدة فمثلا ربتني امي على ان اجتهد في دراستي لانفع الاسلام بعلمي وبالفعل دخلت كلية الطب التي احلم بها اردت ان اغير الواقع الذي يعيشه الناس من عدم اهتمام بالمرضى وعدم احترام عوراتهم وكذلك جشع كثير من الاطباء اردت ان اري غير المسلمين ان الاسلام يخلق انسانا متميزا ومتفوقا وفي نفس الوقت
هو متدين ولكنه عندما سألني لماذا تدرسي واخبرته بهذا قال لي ولكن في دفعتك كثير من الفتيات يمكن ان يصبحن طبيبات ويحققن هذا الغرض قلت له ولكني اريد ان اخدم الاسلام من هذا المجال قال لي يمكنك ان تخدمي الاسلام من دون ان تكوني طبيبة قلت له ولكني احب هذا العلم يكفي ما عرفته من اعجاز الله في خلقي قال لي شرائط الفيديو منتشرة والكتب يمكنك ان تقرأيها فتعرفي هذه الاشياء دون الحاجة الى دراسة ولكن ان كنت تتعلمين من اجل العلم فانا اوافقك
وهو هنا يقول انه دخل كليته ليتعلم للعلم ولم يضع في راسه هدف خدمة الاسلام او حتى العمل وانما ليستمتع بهذا العلم حتى انه قال لابي ان عندما سأله متى سيعمل انه لا يهتم كثيرا لهذا الامر فلماذا اعمل مادام المال متوفر وابي غني اي انه مستعد للعيش على مال ابيه ………
شعرت وكأنه يقول انا لا اعمل شيء في هذه الحياة الا لاستمتع بهذا الشيء وليس لهدف معين فمثلا لماذا اذاكر واتعب وافكر مثلا في كيفية التطور والاعتماد على النفس في صناعات وطنية ما دام المال متوفر وانا مثلا استطيع ان اشتري سيارة جاهزة بدلا من التفكير في صناعتها
اما الامر الاشد على نفسي هو اني شعرت من كلامه عن اسرته انها اسرة مفككة فمثلا رغم انه الابن الولد الوحيد والاصغر بين اخوانه فابوه او امه لم ياتيا معه وعندما سأله ابي عن عمل ابوه قال لا اعلم انا اراه يسافر ليومين ثم يعود من سفره ولم اساله عن عمله فلماذا سأسأله
ولكن الشيء الوحيد الذي جعلني مترددة في الرفض هو انه يقول انا مسنعد للايمان بمبدأك ولكن اقنعني به فهل سأجلس معه لأغير له مفاهيمه كلها من اول وجديد وفي نفس الوقت اقول ربما لجأ للزواج لانه لا يشعر بالراحة او الاهتمام في بيت اسرته وهو الان يبحث عن الراحة وعن الاسرة التي تهتم به فهو في 23 من العمر وعندنا في مصر لا يفكر الشاب ابدا في الزواج في هذا السن انا في حيرة من امري هل ارفضه ام لا
اسم المستشير : منار .
____________________________
رد المستشار   :         أ. صفية محمد الجفري.
أختي الكريمة :
السلام عليك ورحمة الله وبركاته ، وأسأله تعالى أن يكون العام الهجري الجديد عام خير وفتح وسداد لنا جميعا .
البداية في قضية ارتباطك بهذا الشاب- في تقديري – تكون بأن يسأل والدك جيدا عن أحوال أهله وأحواله ، هل يناسبك أن ترتبطي بالأسرة التي ينتسب إليها ؟
فالزواج كما تعلمين هو ارتباط أساسه اجتماعي , وليس فرديا فحسب، وهل المعلومات الأولية المتوافرة عنه من خلال سؤال أهلك- المستقصي- مناسبة ؟
حددي جيدا لنفسك ما هي المواصفات الأساسية التي لا يمكنك التنازل عنها في شريك حياتك ؟ وتلك التي هي قابلة للتعامل المرن من قبلك . ادرسي هذه الأمور جيدا ، وعلى ضوئها قرري ، بعد الاستخارة واستشارة من تثقين بحكمته .
الكلام المبدئي مع هذا الشاب يكشف عن نفسية تعودت الرخاوة والترف ، وهذا مما لا تقبله النفس التي سمتها الهمة والجد ، لست مطالبة بالطبع بأن تخوضي مغامرة غير محسوبة مع إنسان لا تثقين في أنك يمكن لك الاعتماد عليه ، فقط كما قلت لك لا تتسرعي فلتجمع أسرتك المعلومات الكاملة ما أمكن عن أسرة الشاب وعن الشاب ،
فإن وجدت أنها ملائمة مبدئيا أعط لنفسك فرصة لتختبري ملائمته لك بشكل أكثر تفصيلا، وكوني حذرة جدا لمزلق العواطف التي تغيب الحكم السديد ، و هذه الفرصة فقط في حال أنك وجدت أن ما لا يعجبك فيه هو في مساحة التعامل المرن , لا الأساسيات التي تعلمين من نفسك أنك لا تقدرين على الحياة المستقرة دونها . سأدعو لك بالتوفيق ، وتابعينا بأخبارك . 
تصميم وتطوير شركة  فن المسلم