الأحد 26 مايو 2024 / 18-ذو القعدة-1445

لماذا ترجل العبدالقادر؟



لماذا ترجل العبدالقادر؟

د. خالد بن سعود الحليبي.
 تقتضي العملية الإدارية أن تتغير الدماء في شريان أية منظمة، بل من صالحها ـ أحيانا ـ أن يتغير القلب نفسه الذي يضخ تلك الدماء، ولكن متى يتغير؟ ولماذا يتغير؟ وهل حسبت آثار تغيره؟ 
ينطلق القائد المحنك برؤية واضحة، وخطة محكمة، وينتقي فريق عمله بمهارة وفراسة وخبرة، ويسوس دائرته بحكمة وتوافق بين مستلزمات النجاح، وآلية تحقيقه؛ لتكتمل الصورة لديه، فليس غريبا ـ بعد ذلك ـ أن تتحقق أهداف تكاد تستحيل على ضعيف الحيلة، نرجسي المشاعر، الذي انتهت همته إلى قعوده على الكرسي الدوار، وظل مكبلا بحراسته؛ فلا ينفع وطنه، ولا يقدم خدمة لمجتمعه.

المختصون في جراحة القلب في العالم يعرفون الأستاذ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العبدالقادر، الطبيب السعودي، الذي نقش سجلا حافلا من التكوين المعرفي، والإنجاز العملي على صخرة الخلود، تخرج في جامعة الدمام ليحقق وطنية البناء العلمي، وتجاوزها بدبلومين عاليين في الطب الباطني للأطفال من إيرلندا وبريطانيا، وحصل على أكبر عدد من الزمالات في الطب لطبيب سعودي وعربي، بل من الأكثر على مستوى العالم في تخصصات عديدة من أهمها طب الأطفال وتشوهات القلب.

حقق في مجال البحث العلمي أكثر من عشرين بحثا، بل كان رئيس فريق البحث لمشروع أمراض القلب الخلقية بالمملكة ودول مجلس التعاون وهو من أكبر المشاريع البحثية في المجال في تاريخ الطب.

كل ذلك وأكبر منه حين عمل على أن يضيف إلى بلاده شمسا جديدة، فأثبت بدراساته المحكمة أهمية إقامة مركز قلب متخصص في الأحساء، ودعم هذا التوجه من الأعيان حتى وصل إلى مسامع سلطان الخير فتبرع بمركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب بالأحساء عام 1424هـ، فأنشأته وزارة الدفاع، وقام بالإشراف على بنائه، ثم بتجهيزه طبياً ثم بتشغيله، وسجل بيديه أول عملية قسطرة ثم أول عملية قلب مفتوح فيه.

تصاعدت نجاحات المركز حتى قُصد محليا وخليجيا، وتجاوز ذلك بعمليات استخدام الرجل الآلي للقسطرة الكهربائية للقلب مسجلا بذلك إنجازا على مستوى الشرق الأوسط وربما العالم.

سعى إلى تأسيس فكر عالمي جديد أحدث جدلاً علمياً وفكرياً و فلسفياً في جميع أنحاء العالم من خلال سلسلة مؤتمرات ملك الأعضاء التي لفتت النظر العالمي لأول مرة في تاريخ الطب لكون القلب البشري عقلاً مدبراً ومكان صنع القرار ومتصلا بموجات مقروءة بالكون الخارجي.

ويبقى السؤال موجها لوزارة الصحة: إذا نجحت كفاءة وطنية في تحقيق كل هذا النجاح من رضا المستفيدين؛ الذي سيعود إليها بالطبع، في ظل تراجع الرضا عن أداء بعض المستشفيات، وكان في منتصف الطريق إلى اكتمال الخدمة المقدمة للمواطن، ولم يتم الفترة النظامية التي تلزم بتنحيه، أليس من الأفضل للوطن أن يظل على سرجه، بدلا من التعجيل بترجله؟

مثل د.عبدالله لن يخسر، بل قد يربح نفسه، ويربحه أهله، ويربحه البحث العلمي وغرف الجراحة، ولكن قد يخسر الوطن كفاءة عالمية بهذا الحجم من البذل والحب الكبير للإنجاز.
تصميم وتطوير شركة  فن المسلم