السبت 20 أبريل 2024 / 11-شوال-1445

لماذا أرى نفسي سيئة دائما ؟



                                لماذا أرى نفسي سيئة دائما ؟

حكايتى مع المرض بدأت منذ سن الثامنة عشر وعمرى الآن 50سنه وحكايتى بأختصار كلما نظرت إلى نفسى فى المرياأو أرى نفسى بالصدفه فى المريا أو أرى نفسى فى صوره أو فى فيديو تحدث المشكله

ويصيبنى نوع من التعرق الشديد والأنطواء المصحوب بعدم الرضا عما رأيته مره أرى نفسى طويلا مره أرى نفسى بديناً مره لا يعجبنى شكل وجهى علماً بأن كل من حولى يصفونى بأنى وسيم وصاحب جسم طويل وعريض بدون طلب رأيهم وهذا أعتقد هو الوسواس القهرى وعندما تنتهى الفكره الوسواسيه أدخل فى حاله من الأكتئاب وعندما ينتهى الأكتئاب يظهر الوسواس من جديد ولقد حاولت العلاج من خلا العقاقير ولكنى فشلت لأنى لأتحمل الأثار الجانبيه لها وكنى لاذكر أسماء العقاقير التى كنت أحاول العلاج بها أرجو أنقذنى من هذه الدوامه التى ضيعت أكثر من 32 سنه من عمرى هائم ولاجد حلا علما بأنى متزوج ولى 3 أولاد
اسم المستشير     عادل احمد السيد بدوى

رد المستشار     د. عبد الله عبد العزيز المناحي

أخي الكريم: في البداية أشكر لك تواصلك مع موقع المستشار وحرصك على أخذ المشورة وهذا دليل وعيك وحرصك على التخلص من مشكلتك.
أخي العزيز تتلخص مشكلتك : بأن لديك ضعف في الثقة بالنفس فأنت ترى نفسك بصورة سيئة جداً وأنت في الواقع أفضل بكثير, وضعف الثقة بالنفس هي عرض من أعراض مرض الاكتئاب وليس لها علاقة بالوسواس القهري نهائياَ, فأنت الذي وضعت نفسك داخل هذا النفق المظلم وأنت الذي يستطيع اخراج نفسك, فأنت تحتاج مراجعة أخصائي نفسي لوضع برنامج معرفي سلوكي لتعديل أفكارك واتجاهك نحو ذاتك.
وإليك بعض التوجيهات التي قد تنفع في تحسن حالتك وهي كمايلي:
1- اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى والمحافظة على العبادات والدعاء له فالله سبحانه وتعالى يقول في كتابة الكريم ((الا بذكر الله تطمئن القلوب )).
2- تذكر أن الله أنعم عليك بالكثير من النعم التي لا يمكن أن تحصرها حيت قال ((وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها)) حيث انعم عليك بالبصر والسمع والقدرة على المشي والأكل … الخ فهذه النعم تحتاج إلى الشكر لله, وليس إظهار السخط والتضجر والتركيز على نقاط هامشية ليس لها أهمية كبرى.
3- ثق بنفسك من خلال ترديد العبارات الايجابية الموجة لنحو الذات مثل: أنا جميل , أنا واثق من نفسي, أنا أفضل من الآخرين … الخ. انظر إلى نفسك كشخص ناجح وواثق و استمع إلى حديث نفسك جيدا واحذف الكلمات المحملة بالإحباط ،إن ارتفاع روحك المعنوية مسئوليتك وحدك لذلك حاول دائما إسعاد نفسك.
4- اطرد الأفكار السلبية المحطمة للذات مثل : أنا قبيح أو غير جميل أو شكلي غير جيد .. الخ فترديد هذه الكلمات هي بداية الفشل والدخول إلى طريق الإضرابات النفسية, فالعقل يشبه البنك كثيرا، إنك تودع يوميا أفكارا جديدة في بنكك العقلي وتنمو هذه الودائع وتكوِن ذاكرتك.
5- تذكر أن الشيطان حريص ليحزن المرء المسلم بأي شكل من الأشكال فإذا أحسست بهجماته فاستعذ بالله منه.
6- تذكر أنه لا يوجد إنسان كامل في هذه الحياة الدنيا, فكل شخص لدية معاناة نفسية أو مرضيه أو اجتماعية ومع ذلك تجد الناس يعيشون في سعادة مع أبنائهم وزوجاتهم ولم يكن هذا النقص سبباً في معاناتهم.
7- درب نفسك بأن تكون دائماً متفائلاً ومبتسماً ((تفاءلوا بالخير تجدوه)) لتزيد من قوتها و مقدرتها على تحقيق أهدافك في الحياة.
في الختام أسأل الله العظيم أن يمن عليك بالشفاء والسعادة في الدنيا والآخرة.

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم