الأثنين 27 مايو 2024 / 19-ذو القعدة-1445

كيف أوقف نظري عن الرجال ؟



كيف أوقف نظري عن الرجال ؟
http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQYzZofHgLfXURVLmbNu2iMgkWVJKbogTGHUu8jJMBiUoyqSgMT
بسم الله الرحمن الرحيم
انا رجل متزوج ابلغ من العمر 29 سنه ومتزوج منذ شهرين مشكلتي تتمحور في اني اميل الي الرجال من الناحيه الجنسيه وهذه المشكله بدأت لدي منذ ان كان عمري 6 سنوات مع واحد من اقاربي اكبر مني بسنتين وهوه الذي علمني هذه الاشياء

 

ولكي اكون صريح قد مارس معي الجنس اثناء الطفوله مرات كثيره ومنذ هذه الايام وانا علي هذا الحال احب النظر الي الرجال احب ان اراقب العضو الذكري لديهم ومارست الجنس مع الكثير من الشباب وطبعا كنت المفعول به ثم التقيت بشاب وانا عمري 20 سنه

 

وهذا الشاب ارتبط به كثيرا ومارس معي الجنس لفتره تزيد عن السنتين مرة الايام وسافرت الي احدي الدول العربيه وهذا منذ 6 سنوات ومن لحظة سفري وانا لا امارس الجنس مع اي شاب لرغبه مني وقد توفرة فرص كثيره للممارسه ولكني ابتعدت عنها

 

ولكني دائما انجذب داخلي نحو الرجال وخاصه اذا الشاب عجبني فلا استطيع اوقف عيني من النظر الي مكان قضيبه وانا امارس العاده السريه بشراها حتي الان ولا يستحضرني اثناء عمل العاده السريه غير مشاهدي اثناء ممارستي مع الشباب

 

وانا الان متزوج وامارس الجنس مع زوجتي بشكل طبيعي وايضا زوجتي الان حامل ولكني لا احس باللهفه نحو الجماع معها فعندما امارس مجرد امارس لكي ارضيها هي ولكي اكون رجل في نظر زوجتي ولكن لا يوجد متعه لدي واحاول دائما احياء لها اني سعيد ومتلهف عليها

 

ومشكلتي مازالت موجوده احب ان اري العضو الذكري للرجال واحب ان اداعبه وهذه كل متعتي انا تعبت من حالي ومن حياتي اريد ان اكون انسان طبيعي لا يهمه الرجال ولا حالهوم اريد ان انجذب لزوجتي

 

مع العلم ان زوجتي جميلة الشكل والكل يحسدني عليها اريد ان اكون متلهف للجماع معاها لكي استمتع وليس لاداء الواجب اريد ان اوقف نظري عن الرجال اريد ان ابعد عن اعضاء الرجال

 

يوجد شئ اخر انه كنت دائما منذطفولتي لدي احساس ان العضو الذكري الخاص بي حجمه صغير نسبه لاعضاء الشباب الذين امارس معهوم الجنس وهذه المشكلة ظلت فتره في عقلي حتي الان مع العلم ان طول قضيبي 15 سم ارجوكم افيدوني كيف انقذ نفسي من هذا الضياع

 

 

اسم المستشير medoo moon
_________________________

 

رد المستشار       د. سعدون داود الجبوري


السيد السائل الكريم :

السلام عليكم .

إن حالة الاضطراب لديك هي مشكلة الاتجاه الجنسيSexual orientation وهذا المصطلح يشير إلى إشكال مختلفة من الانجذاب الجنسي وحالتك هي الانجذاب إلى الميل الجنسي المشابه-أي الانجذاب إلى الذكور.


ولهذا الميل لا توجد أسباب محددة ولكن هناك نظريات مفترضة:

 

1.السبب الجيني ومن خلال دراسات سجلت على التوائم أحادية الإخصاب وثنائية الإخصاب وأشارت التحريات إن النتائج تميل نحو التوائم أحادية الإخصاب(كالما1952،اكهرت وجماعته1986،كنك ومكدولاند1992،بالي وبللارد1991).

وهي دراسات متطابقة مع عوامل الجينات ولكن ربما تكون نتيجة انعكاس البيئة المبكرة أو العامل البيئي المشابه للتوائم الأحادية بالمقارنة للتوائم ثنائية الإخصاب. الدراسة الجينية الفردية ودراسة الكروموسومات لم تثبت فرق بين أي من الرجال والنساء الجنسيين المثيليين((Homosexual والجنسيين الطبيعيين ((Heterosexual.


2.تسلسل المولود من لديهم أخوة اكبر ازدادت الفرص نحو الجنسية المثلية والسبب غير معروف ولكن اعتقد نظام مناعة الأم أصبح محسس لبعض إشكال جنين الذكر.


3.نظرية الهرمونات إن نمو دماغ الذكر يعتمد على أنتاج الاندروجين من قبل الجنين.

 

4.الاختلاف التشريحي العصبي هناك اختلاف بين الجنسين المثليين والجنسيين الطبيعين من ناحية اختلاف مجموعة عدة تراكيب نوايا الهيبوثالمس


5.النظريات النفسية: إن الجنسية المثيلية تجد أصولها في تجارب الطفولة، وان التجارب الجنسية المبكرة للطفل ترسم مسار اتجاهه نحو الممارسة الجنسية في المستقبل ، ان معظم الباحثين في الجنسية المثلية يميلون أو يتجهون للأخذ بالرأي.

 

لكن هذا فند من خلال دراسات والتي أفادت ان معظم أو لم يكن جميع الأولاد قبل البلوغ وسن المراهقة، يزاولون الممارسة الجنسية المثلية، غير أنهم بالنادر يزاولونها بعد الزواج.


 

إن الجنسية المثيلية بين الذكور تحدد من خلال: العلاقة الباردة مع الوالدين في فترة الطفولة المبكرة، والبعد والغياب الطويل للأب وتسلط الام. وهذا الاتجاه في التفكير يتوافق مع النظرية التحليلية النفسية التي جاء بها فرويد في هذا الموضوع وهي نظرية تعزو الجنسية المثلية الى قيام علاقة معقدة بين العمليات البايولوجية للنمو وبين تجارب الحياة.

 

يرى فرويد ان الطفل المولود له اتجاه جنسي ثنائي, وانه يستجيب بلذة كاملة لأي نوع من الإثارة ومن أي مصدر كان. ويرى فرويد الجنسية المثلية هي بمثابة تثبيت للنمو الجنسي المثلي من النمو ، وهو الدور الشرجي. ويفسر الدافع الى الثبات على هذا الدور لفعل لام المسيطر والتي تنمي علائق قوية مع ابنها مما يوجه نحو رفض أبيه ورفضه دوره رجلا في الحياة. علما هذه النظريات لم تسند ببراهين علمية.


أ‌.معظم الناس ولكل من نوعي الإدراك الجنسي (المثيلي أو الطبيعي) يتمتعون بعلاقة ثابتة مع الوالدين.


ب‌.لكن استشارات الطبيب حول المشكلة تتمحور حول أربعة مشاكل: الاتجاه الاجتماعي للمشكلة، الاعتقاد الديني للمشكلة،صراع الاعتقاد الشخصي مع الإدراك الجنسي الشخصي.

6. النظريات السلوكية: وتدلل الدراسات على ان من أهم مصادر التطبع نحو اكتساب الجنسي المثلي هو الاستمناء ، وذلك ان خيالات الطفل الممهدة والمصاحبة للاستمناء هي عادة خيالات جنسية مثلية.

وهي بطبيعة الحال تسند بشعور الإثارة والرضا عند الانفراج. وهذا الشعور بالتكرار يخلق حالة من التطبع الكلاسيكي.

يقول كنزي ان الاستمناء مصدر للذروة, ويضاف إلى عامل الخيال في الاستمناء لإحداث التطبع، ما يتكيف عليه الطفل من القبول أو الرفض من قبل اقرأنه بسبب توافقه أو عدم توافقه مع ممارستهم الاستمنائية المشتركة.

 

ولهذا ان يقرر قيام عملية الإسناد او النهي عن الممارسة في المستقبل هذا التفسير السلوكي اكثر قبولا لان العلاج السلوكي المبني على نظريات التطبع وجد ذا فائدة كبيرة.

 

هناك رأي ان الجنسية المثلية تحدث بسبب التجارب الحياتية التي يتطبع عليها الطفل أو الحدث ومن هذه التجارب اتجاه الأطفال الى ممارسة سلوك الإناث في أسلوب اللباس والتزين واللعب ومصاحبة الإناث بدلا من الأولاد، مع قيام الوالدين وخاصة الام ، بتشجيع مثل هذا السلوك.
 


الوقاية :


وقاية الأولاد من الجنسية المثلية ومن خلال:


1.تضافر الجهود التربوية بين الأهل والمدرسة والذي يمكن الحدث أن يحول الطاقة الجنسية ويصرفها في مجالات أخرى كالرياضة والإبداع.

 
2.دور الوالدان وخصوصا الأم على عدم تطبع الطفل والحدث على مظاهر الأنوثة.

 
3.على الأم أن لا تحاول اجتذاب الأولاد تحت سيطرتها، لما لهذا الاتجاه في العلائق العائلية من ان يوجه الطفل نحو العلاقة الجنسية المثلية في الكبر.

 

4.هناك ربط بين الإمعان والإفراط بالاستمناء وبين تكوين الجنسية المثلية، فلذلك يجب بذل الجهود من اجل التقليل من عادة الاستمناء في الإحداث والمراهقين.


5.أن يظل تصريف هذه الحالات(الجنسية المثلية) ضمن نطاق القواعد التربوية والاجتماعية، على أن يقتضي تجنب كل من شأنه أن يؤدي إلى نبذ ممارسي الجنسية المثلية، وهذا الأمر من شأنه أن يؤكد الهوية الجنسية المثلية، وأن يعقد من حياته النفسية، وإلى الحدود التي لا يمكن معها استفادته من المعالجة.



مناقشة حالتك :

 

ان حالتك كما قلت في البداية هي اضطراب الاتجاه الجنسي Sexual orientation –الجنسية المثلية((Homosexual ومن خلال ذكرك لتاريخ حياتك المرضية ، ان حالتك مكتسب بتطبع من تجاربك المبكرة للجنس مع أقربائك ومن ثم الإمعان بالممارسة مع أصدقائك، ومن ثم التعزيز من أصدقائك بما ساعدك على التعلم واكتساب اللذة من خلال المداعبة والممارسة والمشاهدة وكذلك الإمعان في الاستمناء عزز ويعزز حالتك.


المعالجة :

 

إذا كنت جادا يمكن معالجة حالتك ومن خلال خطوات علاجية:

 
1.التوقف نهائيا من الممارسة الجنسية المثلية ومن خلال الممارسة والمداعبة والنظر الى الذكور أو من هم تنجذب إليهم.

2.التوقف نهائيا من ممارسة الاستمناء .


3.حاول أن تصارح زوجتك أن تهتم بمحاولة إغرائك وخلال العملية الجنسية لكي تنمي لديك الانجذاب الطبيعي للجنس، وتجعل من العملية الجنسية مع زوجتك ليس إسقاط فرض أو لأداء واجب تجاه زوجتك وإنما بالدرجة الأولى هي لكي تتمتع أنت شخصيا بالجنس والعملية الجنسية وهي السبيل الوحيد لتصريف غريزتك وممارسة الحب والعلاقة الحميمة مع زوجتك.


4.الابتعاد لكل من مارسوا معك الجنس ومن الذين يمارسونها ، الفاعلين منهم والمستلمين ، ولكي لا تشعر نفسك أنت واحد منهم أو كجزء من ذلك المجتمع المثيلي.


5.سفرك خارج بلادك وابتعادك عن ممارسيك كان بمثابة المحو أو المسح ((Extinction لحالة تطبع(conditioning ) الجنس المثيلي، كرر التجربة ، لكي تزيد من فرص إلغاء التطبع.

6.ابتعد عن مواقع التي تنشر الممارسات الجنسية المثلية.

7.عالج نفسك بالمعرفة والأفكار الايجابية ونحن كرمنا الله بالإسلام، وكرمنا الله بقانون ينظم حياتنا وبكل التفاصيل وتنبهنا هل نحن على صواب أم على خطأ وعلينا تصحيحه واجتنابه،وإذا لم نلتزم ونراجع أنفسنا او نطلق عنان الشهوات وبدون تنظيم يضمن إنسانيتنا يمكن أن نكتسب تطبع الملاذ والسوق ورائها وبكل الطرق الشاذة والعياذ بالله.


إذن قوانين الشرع هي للحفاظ على صحتنا وأدميتنا واكتساب السلوك السوي والغير منحرف. إذن نحن إذا لم نلتزم نكتسب عن طريق التطبع كل الانحرافات ومنها الإدمان والقمار وممارسة الجنس الجماعي ولهذا لا بد من قوانين تضبطنا وتحدد سلوكنا.

اقرأ الآيات والتي تشعرك بالملامة ومحاسبة النفس، اقرأ آيات وأحاديث تدين الممارسات المنحرفة لكي يتولد لديك رادع ومخافة تمنعك من تقرب الفاحشة.ولا تنسى غضب الله على قوم لوط فأهلكهم الله .

 

8.حاول أن تعزز تجربتك ومن خلال مشاهدة علاقة الود بين الجنسين(أزواجا) بين الناس وان تنمي علاقة الود مع زوجتك. أكثر من السفرات مع زوجتك، وأن توفر لك كل عوامل الإثارة لكي تتطبع بالإثارة الطبيعية والانجذاب والخيال الطبيعي. صارح زوجتك ان تتزين وان توفر لك كل عوامل الإثارة والمداعبة.

الحالة الأخرى التي تعاني منها هي حالة عصابية وهي تسمى دزمورفوفوبيا ((Dysmorphophobia التحسس من الشكل ومنها حالتك التحسس من صغر القضيب وهي حالة عصابية ، يمكن معالجتها بمضادات القلق.

ولغرض متابعة حالتك, أقترح عليك استشارة الطبيب النفسي.

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم