الثلاثاء 25 يونيو 2024 / 19-ذو الحجة-1445

كيف أعامل أخي المراهق ؟



كيف أعامل أخي المراهق ؟
http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcT2kjCfyrHAT9jvta6fbbm4yfrf2Cl2_wL5hbMOJy1PjsoHdWRmbw
السلام عليكم ورحمة الله

لاأعلم من أين أبدأ فأخي البالغ من العمر 17 في الأول ثانوي شخصيته ضعيفة ولديه رهاب اجتماعي فهو لايستطيع النظر في وجهي أثناء الحديث معه ولكن في نفس الوقت عنيد جدا ،

ولايهتم بالدراسة فقد أخفق في مادة الانجليزي وأيضايقول دائما أنا مكبوت لأن والدي لايسمح له بالخروج مع أصدقائه, ويقضي وقته بالانترنت والبلاي ستيشن ويتعامل مع أخي الصغير(13) بفوقيه وعصبيه لاأعلم كيف اجعله يحترم والدي؟

وكيف احببه بالدراسة؟ وكيف اقضي على الرهاب الذي يعاني منه؟ وكيف أتعامل معه (أناالأخ الأكبر في العائلة30 سنة) وجزاكم الله خير الجزاء

اسم المستشير      ماجد

__________________________

رد المستشار       أ. محمد المحمدي السروجي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أخي العزيز ماجد ، حفظه الله .

شقيقك المراهق لم يأتي بجديد ،ممارساته وسلوكياته هي الإفراز الطبيعي المتوقع لهذه المرحلة العمرية وتبقى الإشكالية فينا نحن الذين تغيب عنهم غالبية المعلومات الخاصة بطبيعة هذه المرحلة العمرية وما يصاحبها من تغيرات جسمية ونفسية وسلوكية وكيفية التعاطي الآمن معها لذا اقترح عليك بعض الأمور منها :

(1) القراءة والاطلاع على خصائص مرحلة المراهقة وما يصاحبها من تغيرات مختلفة ففيها الإفادة لك في التعاطي مع شقيقك وأبناءك بعد ذلك.

(2)الحرص على بناء الثقة بينك وبين أخيك فكن له صديق قبل أن تكن له شقيك.

 

(3) لا تصطدم دائماً معه في الحديث ولا تمارس عليه سلطان الأبوة فيكفيه سلطان واحد.


(4)احترم ما يصدر عنه ومنه ، مرر الكثير وتوقف عند القليل المهم ، لا تصدر تعليمات توجيهيه وليكن الحوار الدافئ الهادئ هو قناة التفاهم والتواصل.


(5 ) قدم اهتماماته واحتياجاته أولا في النقاش والتجاوب والتنفيذ.


(6 ) أشركه في فرق العمل الجماعي الترفيهي والرياضي والفني ، تزداد ثقته بنفسه والآخرين.

(7 ) استعن بالتربويين في تحديد مستواه الدراسي خاصة المواد التي يحب والتي يكره وحدد معهم نقاط القوة وكيفية تعزيزها ونقاط الضعف وكيفية تقويتها.

 

(8 ) ابحث عن نقاط التميز فيه ليشعر بالقوة والقدرة على الفعل والانجاز واستخدم دائما الكلمات المحفزة وابتعد عن الكلمات المحبطة .

 

(9) ناقش الوالد الكريم ليتفهم طبيعة المرحلة وناقش شقيقك في مسألة الحقوق والواجبات المتبادلة بمعنى من حقه أن يفعل ما يريد ومن واجبه أن يحترم نظام الأسرة وحقوق الآخرين.

 

(10 ) اصحبه معك للمسجد والنادي وزيارة الأقارب والأصدقاء وتحدث عنه أمامهم حديث طيب وإيجابي تزداد الرابطة والثقة المتبادلة ويزول الرهاب تدريجيا.

 

(11 ) استضيف أصحابه في البيت على غداء أو حفل شاي أو مناسبة تخصه للتعرف عليهم وتحدث أمامهم عنه بكل خير.

 

(12 ) ادع له في صلاتك وسفرك وتخير وقت الإجابة وعلمه بعض الأذكار والأدعية التي تحفظه وتحميه .

 

وأخيرا ….. اعلم أن التربية حلقات متتالية من المعاناة التي تحتاج للمزيد من الصبر والاستعانة بالله ….. وفقكم الله .

 

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم