الأحد 26 مايو 2024 / 18-ذو القعدة-1445

كيف أصبح مدبرة منزل ناجحة؟



هلا الصلاحين

يُعرف التدبير المنزلي على أنه توفير بيئة آمنة ونظيفة وجذابة جماليًا، ويعمل هذا التدبير على إدارة الأعمال المنزلية والواجبات اليومية التي تندرج تحت إدارة الأسرة وتنظيمها؛ كالطهي والتنظيف وصيانة المنزل وكذلك التسوق لسد حاجياته ودفع الفواتير وغيرها من الأمور، ويمكن أن تُنفذ هذه المهام اليومية المتكررة والروتينية من قبل أي شخص من أفراد الأسرة، أو من قبل مدبرين للمنزل يتم تعينهم لهذا الأمر تحديدًا كالخادمات أو الخادم الشخصي.[١]

الاهتمام بشؤون المنزل

فيما يلي أهم النصائح التي تتعلق بتدبير البيت وتنظيفه وترتيبه:[٢]

استخدمي الأقمشة المصنوعة من الألياف الدقيقة، لأنها أكثر فعالية من أقمشة التنظيف التقليدية بثلاث مرات، حيث يمكن التخلص من الأوساخ والبكتيريا التي تعلق بها أثناء عملية التنظيف بنسبة 99% وبالماء فقط، وننصحكِ بإضافة القليل من الخل الأبيض على قطع القماش هذه عند تنظيفك للغبار من على الأسطح، ويساعد الخل الأبيض مع الماء والصابون السائل الخاص بغسيل الأطباق لإزالة البقع ويمكن استخدامه كتركيبة فعالة للتنظيف العام في المنزل.

حضري وعاءً خاصًا وضعي به كافة المواد والأدوات التي سوف تستخدمينها في تنظيف المنزل مثل؛ السائل المنظف للزجاج والمرايا والمنظف العام، والقفازات وغيرها من المواد والأدوات قبل أن تبدئي بعملية التنظيف.

استخدمي مسحوق صودا الخبز لتنظيف الأوساخ المستعصية في المطبخ وفي المناطق التي تتراكم عليها الشحوم والزيوت، فقومي برش الصودا على قطعة من القماش المبلل وضعيها على المناطق المراد تنظيفها، ومن ثم وبعد تركها لحاولي دقيقتين عاودي مسحها بقطعة قماش نظيفة ومبللة لالتقاط بقايا الأوساخ.

انتبهي عند تنظيفك لدورات المياه على المناطق الصغيرة والمنزوية، كفتحات الصنبور وحامل فراشي الأسنان، واستخدمي لتنظيف هذه المناطق والشقوق الصغيرة فرشاة أسنان قديمة مع القليل من الماء الدافئ.

نظفي الأثاث الذي يضم منسوجات والتي يتجمع عليها الغبار في غرفة المعيشة، كالمفروشات والسجاد والبياضات، واغسلي الستار على الأقل في السنة مرتين، ولكن لا تنسِ تنظيفها بواسطة المكنسة الكهربائية على الأقل مرة في الشهر.

احرصي على غسل البياضات والوسائد في غرف النوم أسبوعيًا، للتخلص من الجراثيم والكائنات الدقيقة التي تسبب الحساسية، فهذه البياضات والوسائد أكثر الأدوات استعمالًا نظرًا لعدد ساعات النوم التي يقضيها أفراد الأسرة باستخدامها.

الإدارة المالية للمنزل

تعد الإدارة المالية للمنزل من أكثر الأمور المرهقة فكريًا لكِ وتسبب القلق المستمر، لذلك فيما يلي بعض النصائح التي ستساعدك على إدارة الشؤون المالية بمنزلك بذكاء وحنكة:[٣]

ضعي ميزانية جديدة لمنزلك: فابدئي بتسجل الفواتير التي تعد من النفقات الثابتة الشهرية، ومن ثم سجلي النفقات المتغيرة التي يمكن التحكم بها كنفقات الطعام والترفيه، وافتحي حسابًا مصرفيًا منفصلًا مخصصًا لدفع الفواتير تلقائيًا.

قللي نفقات المنزل بذكاء: تأكدي من إيقاف تشغيل كل المرافق في المنزل كالتكييف والإنارة عندما لا يكون هنالك أحد في المنزل وذلك لتقللي من استهلاك الأجهزة والتقليل من قيمة الفواتير.

احرصي على شراء المقتنيات ذات الجودة العالية: كي لا تضطري لاستبدال هذه السلع كالإلكترونيات أو الأثاث أو السيارات خلال فترة قصيرة وبالتالي ستنفقين أكثر على مر الزمن، اختاري المنتجات وِفقًا لجودتها لأنها ستدوم لفترة أطول، وستستفيدين منها بطريقة أفضل.

الطبخ وحفظ الأغذية

أمّا فيما يتعلق بتدبير المنزل بالطبخ وحفظ الأطعمة ففيما يلي بعض النصائح التالية:[٤][٥]

خزني اللحم في طبق دون أن تقطعيه وغطيه بغلاف بلاستيكي أو استخدمي وعاءً مغلق الإحكام، وسيُحفط اللحم طازجًا بهذه الطريقة، ولن يلوث الأطعمة الأخرى المحفوظة معه.

لا تخزني الفواكه والخضراوات مع بعضها البعض بل احفظي كلًا منها على حدة، لأن كلاً من هذه الثمار تنتج غازات تختلف عن الأخرى، ويمكن أن تسبب بتلف بعضها البعض.

رتبي المواد الغذائية بطريقة متساوية على رفوف الثلاجة، ولا تضعي بها أكثر من استيعابها، كي يتدفق الهواء إلى كامل المواد، وللحفاظ على درجة حرارة ثابتة في جميع أجزاء الثلاجة.

لا تغسلي المنتجات الطازجة قبل التخزين، لأن هذه العملية ستزيد الرطوبة وتساعد في نمو العفن.

بردي الأغذية الساخنة قبل أن تحفظيها بالثلاجة، لأن تخزينها بدرجة حرارة مرتفعة سيؤدي إلى تلفها، وتأكدي من تغليف الأطعمة المطبوخة وإغلاقها بإحكام.

خزني الأعشاب الطازجة المغسولة في أكياس محكمة الإغلاق وضعيها في الفريزر.

اشحذي سكين الطبخ باستمرار إذا أكنتِ تعرفين كيف تشحذينها، أو أرسليها للأشخاص المختصين، سيساعدك الأمر بتسريع إنجازك وإعدادك للطعام وسيجنبك من وقوع الحوادث.

ضعي الأدوات في مكانها عند إعدادك للطعام، حتى لا تضيّعيها، ومن ثم يصعب عليك العثور عليها، وستُبطئين من عملية الطهي.

توطيد العلاقات الأسرية 

فيما يتعلق بتقوية الروابط في داخل الأسرة ودورك كمدبرة منزل فننصحك باللجوء إلى الطرق والأساليب التالية:[٦]

خصصي وقتًا لاجتماع العائلة: ويتم هذا الأمر عند معرفتكِ لجداول أفراد الأُسرة وما هي الأوقات التي يمكن أن تُخصص للعائلة فقط، وحاولي أن تقضوا هذا الوقت المخصص بممارسة نشاط ممتع، واطلبي من جميع أفراد الأسرة أن يحافظوا على جدولته في حياتهم اليومية.

احرصي على تناول الطعام مع أفراد الأسرة جميعهم: اختاري الأيام المناسبة والتي تتوقعين أن يكون الجميع متاحًا فيها، وتعزز هذه الطريقة التواصل والروابط الأسرية، وتعود على الأطفال بالآثار الإيجابية في صحتهم البدنية والعقلية.

بُثي الدعم والتشجيع بين أفراد الأسرة وعلميهم على ممارسة هذا الأمر فيما بينهم: ويعد الشعور بالدعم أحد أهم عناصر بناء الأسرة القوية، فشجعي جميع الأفراد على بذل كل ما بوسعهم لدعم بعضهم البعض في جميع الأوقات الجيدة والسيئة، وأن يقوم كل أفراد الأسرة بمشاركة أخبارهم بكل حالاتها السيئة والجيدة.

تربية الأطفال وتنميتهم

تحتاج هذه الجزئية تحديدًا اهتمامًا كبيرًا وأساليب متنوعة ومتعددة للقيام بها على الوجه الصحيح، ولذلك فيما يلي بعض الطرق والنصائح التي يمكنك اتباعها:[٧]

طوري علاقات المحبة والرعاية مع أطفالك: وهذا أمر ضروري لأن الأطفال يتعلمون الاحترام والاهتمام عندما يتعاملون بهما، وعند تعاملك معهم بهذه الطريقة يشعر الأطفال بأنهم محبوبون مما سيزيد من ارتباطهم بكِ ويجعلهم أكثر إيمانًا لقيمك ومبادئك، فعليك الاهتمام باحتياجاتهم العاطفية والجسدية، وتوفير بيئة أسرية لهم مستقرة وآمنة، وإظهار المودة، واحترام شخصياتهم الفردية.

خططي ونظمي لوقت عاطفي مع أطفالك: من خلال قراءة الحكايا قبل النوم أو من خلال ممارسة أي نشاط مشترك معهم، اخلقي محادثة هادفة معهم واطرحي عليهم الأسئلة التي تبرز أفكارهم ومشاعرهم، كسؤالك عن الإنجازات التي قاموا بها وما مدى رضاهم عن أنفسهم، أو عن أي أمر سيء حدث خلال اليوم وكيف تجاوزوه، وعن الأمور التي قاموا بها في المدرسة.

كوني قدوةً حسنة لأطفالك، ومرشدة أخلاقية لهم: لأن الأطفال يتعلمون من خلال سلوكياتك وأفعالك لأنهم يحبونك ويحترمونك؛ كوني صادقة ومنصفة دائمًا، ومارسي المهارات السليمة في حل النزاعات، وفي إدارة غضبك، وكوني نموذجًا للتواضع والوعي الذاتي واعترفي بأخطائك أمام أطفالك وبعيوبك وأخبريهم بأنّه يُمكن حلّها.

الاهتمام بالزوج

فيما يلي بعض الوصايا للاهتمام بالزوج وإظهار التقدير له:[٨]

حضري العشاء مسبقًا ليكون جاهزًا لتناوله فور وصوله للمنزل، وبهذه الطريقة ستظهرين له أنك كنت تفكرين به وأنك تهتمين لاحتياجاته، وقد تبدو هذه الوجبة كنوع من الترحيب الممتع الذي يرغبه كل الأزواج.

رتبي المنزل وتخلصي من كل الفوضى قبل وصوله للمنزل، حتى يشعر بأن المنزل مكان مريح ومنظم، وقللي قدر الإمكان من الضوضاء الحاصلة في المنزل جراء الأدوات الكهربائية كالغسالة أو المكنسة الكهربائية.

هيئي له مكانًا للراحة، وأعدّي له أي مشروب يفضله، وتحدثي معه بصوت رقيق ولطيف ومريح، واسمحي له بالاسترخاء والراحة.

الاهتمام بالذات

وأخيرًا سيتم التحدث عن أهم وأولى قضية يجب أن تبدئي بها وهي العناية بنفسك حتى تتمكني من القيام بكافة الأمور التي ذكرناها مسبقًا في هذا المقال، لذلك نطرح عليك بعض النصائح والطرق لتهتمي بنفسك وتدعمينها:[٩]

لا تنسي هواياتك ولا تفقدي شغفك اتجاهها: مارسي هواياتك واتبعي أحلامك وخططي لها جدولًا زمنيًا خاصًا بها، ولا تفكري أبدًا في العوائق، بل فكري كيف يمكن أن تزيليها من طريقك.

مارسي الرياضة وتناولي الطعام الصحي: انتبهي لصحتك ولجو المنزل، وأضيفي التمارين الرياضية إلى الروتين اليومي، لأنك تحتاجين إلى عضلات صحية وعظام قوية.

فكري بمظهرك واهتمي بجمالك: وذلك قبل أن تهتمي بمظهر شريكك وملابس أطفالك، واذهبي في نزهة فردية أو مع أصدقائك، وتفاعلي مع المجتمع بقيادتك وأفكارك وآرائك.

_______________________

المصدر: أسرتي.

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم