الخميس 25 أبريل 2024 / 16-شوال-1445

كيف أجعل شخصًا يحبني؟ نصائح لاكتساب محبة الطرف الآخر



 

أغلب الناس يبحثون عن المحبة ويُحاولون إيجاد الطرق التي تُمكنهم من اكتساب محبة الطرف الآخر، سواء أكان هذا الطرف الآخر زوج أو زوجة أو أحد الأصدقاء أو الزملاء أو أحد أفراد العائلة. لا أحد يرغب في التعامل مع شخص كارهاً له، خاصةً إذا كان هذا التعامل دائم ومستمر ومتشعب لجوانب هامة من الحياة. إذا كُنت تسأل نفسك “كيف أجعل شخصا يحبني؟” فإليك النصائح التالية.

أهمية المحبة في العلاقات المختلفة

كل علاقة هي علاقة فريدة من نوعها، والناس يجتمعون لأسباب عديدة مختلفة. جزء مما يحدد العلاقة الصحية هو مشاركة هدف مشترك لما تريد أن تكون عليه العلاقة بالضبط وإلى أين تريدها أن تذهب. وهذا شيء لن تعرفه إلا من خلال التحدث بعمق وصدق مع الطرف الآخر، خاصةً إذا كان هذا الطرف الآخر هو شريك حياتك.

بغض النظر عن عمرك أو جنسك أو صحتك الجسدية والعقلية، فأنت، وكل من حولك، بحاجة إلى الحب والمودة. هناك سبب يجعل تلقي الحب والعاطفة شعوراً جيداً. إنها ظاهرة تحدث على المستوى الكيميائي مع إفراز الأوكسيتوسين أو “هرمون الحب”. تؤدي السلوكيات العاطفية، مثل الإمساك باليدين أو المعانقة أو ممارسة الجنس بين الأزواج، إلى رفع مستوى الأوكسيتوسين لديك. وهذا بدوره يشجع على الترابط ويقلل الألم ويخلق إحساساً عاماً بالهدوء.

مشاعر الحب والعاطفة تحمل معها العديد من الفوائد الصحية من خلال خفض ضغط الدم، واستقرار الحالة المزاجية، هذا بخلاف الفوائد النفسية المُتعددة مثل القدرة على مواجهة الاكتئاب واكتساب الدعم الاجتماعي الذي يُساعدك على مواجهة الشدائد والأزمات. أيضاً تساعدك المحبة على الحفاظ على علاقات إيجابية طويلة الأمد، بالإضافة إلى تنمية وتعزيز ثقتك بنفسك واحترامك لذاتك.

إعطاء الحب هو أمر بالغ الأهمية مثل تلقيه في سعينا وراء السعادة. التعبير عن حبك وعاطفتك يحفز الآخرين على الاستمرار في

فعل الشيء نفسه من أجلك.

هناك بعض الخصائص التي تشترك فيها معظم العلاقات الصحية. يمكن أن تساعد معرفة هذه المبادئ الأساسية في الحفاظ على علاقة هادفة ومرضية بغض النظر عن الأهداف التي تعمل على تحقيقها أو التحديات التي تواجهها معاً. من هذه الحضائص أن تجعل الطرف الآخر يشعر بالحب والرضا عاطفياً. فعندما تشعر أنك محبوب، فهذا يجعلك تشعر بالقبول والتقدير، يُشعرك بالرضا ورُبما بالسعادة أن ترى أن شخصاً ما يفهمك حقاً. تتعثر بعض العلاقات في تحقيق التعايش السلمي، في حين أن العلاقة قد تبدو مستقرة على السطح، إلا إنها تفتقر إلى المشاركة المستمرة والتواصل الحقيقي.

خلال العلاقات التي تتمتع بالمحبة والقبول، أنت لا تخاف من الخلاف المحترم. يتحدث بعض الأزواج عن الأشياء بهدوء، بينما قد يرفع الآخرون أصواتهم ويختلفون بعنف. هنا يجب معرفة أن المفتاح للحصول على علاقة قوية هو عدم الخوف من الصراع. يجب أن تشعر بالأمان الذي يُمكنك من التعبير عن الأشياء التي تزعجك دون خوف من الانتقام، وأن تكون قادراً على حل النزاع دون إذلال أو تحقير أو الإصرار على أن يكون الطرف الآخر هو فقط الذي على حق.

نصائح لاكتساب محبة الطرف الآخر

مما يُمكنك فعله لاكتساب محبة الطرف الآخر ما يلي:

استخدم دوماً أسماء الأشخاص: الكثير منّا قد ينسى أسماء الأشخاص الذين يتعامل معهم، خاصة في أماكن العمل أو الدراسة التي قد تتعامل بها مع العديد من الأشخاص.

إذا كُنت تحرص على اكتساب محبة من حولك، فأول ما ينبغي فعله هو الاهتمام بتذكر الأسماء، تعلم الأسماء واستفد منها. استخدم دائماً اسم فرد في محادثة. هذه قاعدة أساسية أكد عليها كتاب ديل كارنيجي الشهير “كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس”.

اجعل ابتسامتك تنقل مشاعرك الطيبة: على الرغم من أننا نعيش في عصر رقمي تحل خلاله التكنولوجيا، بشكل متزايد، محل التفاعل البشري، إلا أننا ما زلنا مخلوقات اجتماعية للغاية.

كبشر، نستخدم التفاعل الاجتماعي كجزء أساسي من حياتنا، ونتخذ الكثير من الخيارات الواعية واللاواعية بناءً على كيفية تفاعل الآخرين معنا والاستجابة لنا. عندما يُقدّم شخص ما ابتسامة ضخمة مليئة بالمشاعر الطيبة، فإن هذا ينتقل إلينا بدوره. فهناك العديد من الدراسات التي تُظهر كيف تنتشر الحالة المزاجية، سواء كانت إيجابية أو سلبية، بين الأفراد. إذا كان موقفك الإيجابي يضيء يوم شخص آخر، فسيحبك هذا الشخص لذلك.

استمع بقلبك وليس فقط بأذنيك: البعض يسمع إلى الآخرين دون أن يدرك حتى معنى ما يقولونه، رُبما لأن ذهنه مُنشغل بشيء آخر أو إنه غير مهتم حقاً. يمكنك إظهار أنك تستمع إلى شخص ما باهتمام من خلال لغة الجسد وإعطاء الكثير من التواصل البصري والتأكيد اللفظي على أن ما يود الشخص الآخر قوله يصلك وتحاول استيعابه.

 استخدم التأكيد اللفظي: تُشير معظم كتب علم النفس إلى هذه التقنية على أنها هي بالضبط المقصودة من “الاستماع الفعال”. يدور الاستماع الفعال حول إظهار مهاراتك في الاستماع من خلال تكرار مقاطع مما قاله لك الطرف الآخر. يمكن للتأكيد الفظي خلال الحوار أن يقطع شوطاً طويلاً في جعل الناس يحبونك أكثر. إنه يجعل الشخص الآخر يشعر أنك منتبهاً حقاً. بالإضافة إلى ذلك، يحب الناس سماع كلماتهم يتردد صداها في وجههم.

التعامل مع النقد بلباقة: لبناء علاقات طيبة والحفاظ عليها، يجب أن تكون كريماً في مديحك للجوانب الطيبة في الآخرين، وأن تكون بخيلاً في نقدك. استخدام كلمات إدانة بسيطة يمكن أن تجرح كبرياء شخص ما. بالطبع سيكون مراجعة خطأ الطرف الآخر ضرورياً في بعض الأحيان، لكن يجب أن يكون له دائمًا هدف ويتم التعامل معه بحذر. إذا ارتكب شخص ما خطأ، فلا تُنبهه بذلك أمام مجموعة.

كن حذرًا، كن دقيقًا. ضع في اعتبارك تقديم شطيرة مجاملة تتضمن توجيه الثناء قبل النقد وبعده. تجنب إصدار الأوامر: لا أحد يستمتع بالتسلط عليه. إذن ماذا تفعل عندما تحتاج إلى أن تطلب شيء ما من الطرف الآخر؟ الحقيقة هي أنه يمكنك الحصول على نفس النتيجة من خلال طرح سؤال بدلاً من إصدار أمر. قد تكون النتيجة هي نفسها، لكن يمكن أن يختلف شعور الفرد وموقفه بشكل كبير اعتمادًا على نهجك.

اطلب المشورة: إن طلب النصيحة من شخص ما هو استراتيجية رائعة لجذب الناس إلى الإعجاب بك. يُظهر طلب النصيحة أنك تقدر رأي الفرد الآخر وتُظهر الاحترام. يحب الجميع الشعور بالحاجة والأهمية. عندما تجعل شخصاً ما يشعر بتحسن تجاه نفسه أو نفسها، سينتهي هذا الشخص بالتأكيد بالإعجاب بك. تجنب الكليشيهات: معظمنا لا يحب الأشخاص المملين. بدلاً من ذلك، نحب أكثر ما هو غير عادي، وفريد​، وأحيانًا غريبًا. بدلًا من ترديد كلمات مثل “تشرفت بمقابلتك” في ختام المقابلة، أضف نوعًا من الاختلاف الذي يجعلك لا تنسى، حتى ولو بطريقة بسيطة.

جرب شيئًا مثل “لقد استمتعت حقًا بالتحدث معك اليوم”. ليس عليك إعادة اختراع العجلة كما يقولون، فقط كن على طبيعتك.

اقضِ وقتًا ممتعًا مع بعضكما البعض: هذه النصيحة جيدة بشكل خاص مع الأزواج. على الرغم من أن الاتصال الرقمي يعد أمرًا رائعًا لبعض الأغراض، إلا أنه لا يؤثر بشكل إيجابي على عقلك وجهازك العصبي بنفس طريقة الاتصال وجهًا لوجه. يعد إرسال رسالة نصية أو صوتية إلى زوجك تقول “أنا أحبك” أمرًا رائعًا، ولكن إذا كنت نادراً ما تنظر إليهم أو نادراً ما يكون لديك وقت للجلوس معًا، فسيظلون يشعرون أنك لا تفهمهم أو تقدرهم. وستصبحان أكثر بعد وانفصال كزوجين. لا يمكن نقل الإشارات العاطفية التي يحتاجها كلاكما للشعور بالحب إلا من خلال الاتصال والتواصل المباشر والمادي.

التزم بقضاء بعض الوقت الجيد معًا بشكل منتظم. بغض النظر عن مدى انشغالك، خذ بضع دقائق كل يوم لتترك أجهزتك الإلكترونية جانبًا، وتوقف عن التفكير في أشياء أخرى، وركز حقًا على زوجك/ زوجتك والتواصل معه. ابحث عن شيء تستمتعان به معًا، قد يكون هذا الشيء ممارسة المشي يوميًا، أو الجلوس على فنجان من القهوة في الصباح.

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم