الثلاثاء 25 يونيو 2024 / 19-ذو الحجة-1445

فتاة ليست من الإناث !



فتاة ليست من الإناث !

انا فتاة ابلغ من العمر28سنه اعيش حياه كأيبه اعيش بمظهر انثى وداخلي ذكر لااحس بأنتمأي لعالم الانوثه ولا احب مجالستهم عشت منذ طفولتي وهاالاحساسي يلازمني كثيرا تعقدة اثناء دراستي لكوني لم استطيع التكيف مع مجتمع الأناث

الى ان وصلت المرحله الجامعيه بعد عنا ولاكن كانت المرحله الاصعب في حياتي وتركت الدراسه في هذه المرحله،كانوا اهلي واقاربي يقولون فلانه ولد وكنت اسمع هذا الكلام منذ طفولتي تعاطيت التدخين منذ سن الثامنه ومازلت الي هالحظه

كنت البس ملابس اخي الاصغر مني وكنت احب العاب الاولاد كالعب الكره والسباحه والسيارات اللى هاالحظه وانا اتمنى ان اقود سياره واتعلم السواقه0مع العلم ان البنات في منزلنا كانوا اكثر من الاولاد0 وصلت مرحله البلوغ واتت الدوره الشهريه بدأت اتضايق منها كثيرا

اكره شكلي ومظهري مع العلم ان مظهري الخارجي كالبنيه الجسميه والحركات والتصرفات تدل على انني ذكر لدرجة انني عندما احظر مجتمع البنات اتضايق من نظراتهم لي وتصرفاتهم والبعض يقول فلانه مسترجله فأنا لست كذلك لاوالله وانما اعيش عذاب يكوي قلبي كل لحظه

فأنامتدينه واخاف الله اصلي صلواتي بنتظام اصوم الاثنين والخميس اصلي صلاة اخر اليل وادعوا الله لي الفرج والراحه0ابكي عند سماع المؤذن كم اتمنى الصلاة في المسجد وخاصة ليالي رمضان ابكي شوقا للمسجد ولاكن تكون صلاتي بدون محرم صلاة لانني لست انثى كي ارتديه اثناء صلاتي .

اتعب عندما اشاهد انثى امامي وعندما تكون جميل احس بشهوة رجل تحركني ولاكني احاول ضبط نفسي كي لااقع في الحرام0امي تطلب من اخواتي بأن يتركونني لاني لست مثلهم يعايروني داخل البيت بأنني ذكر لست انثى

صارحتني احدى صديقاتي بأنها تتأثر عندما تراني لأنها ترى فيني معالم الذكر الذي تذوب منه الفتاه تضايقت كثيرا من كلامها لي وخفت ان اقع في الحرام معها تركتها كي لا اذنب في حق نفسي وغضب الله علي0

انا يادكتور اعيش حياه مهمشه لااستطيع العيش في هذا الوضع اريد ان اتزوج وافتح بيت اعيش حياتي ازور بيت الله احج اعتمر دون قيود كي اعرف مايتوجب علي من فعل اثناء ممارست العبادات كالصلاه والحج والعمره فأنا احس بأنني ذكر واعضاي انوثيه ماذ افعل؟ وماهيه مشكلتي؟

وهل انا ممن تنطبق عليهم من الناحيه الشرعيه والطب بما يسمى التصحيح الجنسي؟اريد ان ارتاح فأنا في عذاب ارجو من سعادتك افادتي بما يلزمني فعله وجزاك الله الف خير

اسم المستشير  :    جـــرح مــاطــاب
_________________________

رد المستشار    :     د. سعدون داود الجبوري


السائلة الكريمة المحترمة .

أشكرك على استشارتك .

إن ما تعانين منه هو اضطراب جنسي يسمى بالجنسية المعاكسة أو التحول الجنسي((Transsexual وهذا الاضطراب يصاب به الأفراد من كلا الجنسين، إناثا وذكورا.

ولهذا الاضطراب أسباب متعددة، البيئية والبيولوجية والنفسية. ويتلخص هذا الاضطراب بأن الفرد يكون اتجاه النفسي الجنسي معاكس لتكوينه الجنسي البيولوجي.

أي عندما يكون الذكر مثلا مصاب بهذا الاضطراب يشمئز من ذكورته ويسعى وبمختلف الوسائل لإخفاء أو التخلص من علامات وإشكال الذكورة وإظهار علامات الأنوثة،

كارتداء ملابس الإناث وتطويل الشعر وحف الحواجب وإزالة شعر السيقان والإرداف وتناول الهورمونات لتكبير الثدي وحركات الإغراء وعلاقات الجنسية مع الذكور أو مصادقة الذكور والعكس كذلك في حالة.

أما الفتيات المصابات بهذا الاضطراب يظهرن بمظهر الذكور وارتداء ملابس الذكور والتخلص من نعومة الجسم والبشرة وقص شعر الرأس بما يشبه الذكور.

تشمئز الفتاة من حالتها الجسمية الأنثوية، وتمارس إعمال الذكور والظهور بمظهر الذكور والتخلص من شحوم الجسم والإرداف وتكون إثارتها الجنسية بالفتيات وتأخذ دور الذكر جنسيا. والفتاة تتخذ اسم رجل لها بديلا من اسمها.

إما معالجة هذا الاضطراب فهناك علاجات متعددة منها العقاقير والجلسات النفسية والعلاج الجراحي.

إما معالجة حالتك فلا يمكن إن تكون مجرد ذكرها بهذه السطور بل يتطلب منك استشارة طبيب بالعيادة أو المستشفى وبالتأكيد هناك حاجة لجلسات لمتابعة حالتك لغرض التقييم والفحص السريري والمختبري.

تمنياتي لك بالشفاء العاجل ونعمة الاستقرار النفسي.

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم