الثلاثاء 23 يوليو 2024 / 17-محرم-1446

عندما تجرح من أغلى الناس ..!



  عندما تجرح من أغلى الناس !
http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQZk85T_p-BJPp5lssBPAYIYq1jeHvRpvw-6d1JOfd6aXxFvl1wnw

أنا أعاني من حاله وسبب امي سامحها الله ابي توفى وانا عمري 6 سنوات والان أنا عمري 20 سنة لكن طيلة سنوات الدراسه حتى الان امي تجرحني بأقسى الكلام تتحسب علي
تقول انت غير نافعه بالدنيا من بعض كلامها تقول لي انت لا تخافين الله ظالمة لا تتقين الله تحطمني دائما لم والله والله عمري لم اسمع منها كلمة تطيبة تريح قلبي وتبني ثقتي بنفسي حتى لا تسأل عن حالي ولاتحضضني ابدا
هي بس تحطمني بكلام جدا جدا قاسي وتضربني أنا الان عمري 20 سنة ونفس الحال تعتبت نفسيتي دائما ابكي واجلس لوحدي اعتزل الجلوس مع امي ومع اخوتي حتى لاتقسي على بألفاظ جارحة لم اعد استطيع ان اتحمل
واذا جلست مع امي واخواتي بدا تتلفظ علي بكلام جارح جدا جدا والله لم اعد أستطيع نفسيتي جدا محطمه فقدت ثقتي بنفسي ودائما ابكي واجلس لوحدي وانام لا اجلس معهم الا قليلا خوفا من ان اسمع منها كلام قاسي لان لم استطع ان اتحمل كلامها الجارح

لا اذكر قالت لي كلمة طيبة تداوي جرحي الذي بداخلي وحتى الان تضربني وتشتمني بكلام جارح عمري 20 سنه اضرب واشتم ومن هي اغلى ناس على امي يكفي انني انحرمت من حنان ابي رحمة الله ..
وهي لان لم تعوضني بل كل يوم تحمني اريد حل ماذا افعل لم اعد استطيع تحمل نفسيتي جدا جدا تعبانة .
اريد حل جزاك الله خيرا

اسم المستشير     فتاة محطمة
             ……..
رد المستشار : د. نهى عدنان قاطرجي

أختي الكريمة ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، لو كان لنا أن نختار لاختار كثير منا تغيير أحد أفراد العائلة: أب ، أم ، أخ ، أبن .. … ففي كل بيت مشكلة من هذا النوع … لا تعتقدي بأنك الوحيدة التي تعاني مع والدتها، إذا أحببت اعملي إحصاء سريع وستندهشين بعدد المشكلات التي تأتي تحت عنوان أمي تكرهني …. وبعض هذه الاستشارات حالاتها أصعب من حالاتك ، وبعضها أخف ، إلا أنها تبقى مؤلمة كونها تصدر من شخص لا نتوقع منه إلا الحنان والرحمة ..

عزيزتي ، بناء على ما تقدم لا أجد حلا لك ولكل فتاة أو شاب يعاني مثل معاناتك إلا الصبر والعفو ، الصبر على أفعال أم فقدت مسببات وجودها وتحولت إلى وحش كاسر يدمر أولاده ويحطم مستقبلهم … والصبر على بلاء جاء من الله عز وجل ليمتحن صبر المؤمن وقدرته على تحمل ظلم قد يرافقه طوال عمره. ليس هذا فحسب بل يطلب منه أن يبر أمه رغم كل المعاملة السيئة التي تعامله بها …

من هنا يا عزيزتي إذا استخدمت هذين العاملين تستطيعين أن تجتازي المرحلة بنجاح ومن دون أي ذنوب أو معاصي قد تندمين عليها في المستقبل … ومما يعينك على هذا الأمر عدم المبالاة بتصرفات أمك ، وعدم السماح لكلماتها الجارحة أن تؤثر بك ، فبمجرد أن تبدأ هي بالكلام صمي آذانك حتى لا تسمعي ما تقول ، وإذا استطعت ترك الغرفة من دون أن يلحظ أحد ، خاصة مع وجود الغرباء فافعلي … وفي المقابل حاولي ان تكوني أفضل مع أمك ، بمعني إذا تكلمت لا تردي، إذا طلبت منك أمرا افعليه ولو رغماً عنك، بادري بالقيام بالأمور التي تعرفين أنها تسعدها ، حاولي التقرب منها ، تقبيلها ( ولو رغما عنك) … وتأكدي بأنه مع الوقت أمك ستغير تصرفاتها ، فصدق الله عز وجل الذي يقول : {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ } .

هذا ما أنصحك به عزيزتي ، خاصة في الفترة الحالية، إلى أن يأتي التغيير من رب العالمين ، وهو لا بد آت لأن دوام الحال من المحال ..


تصميم وتطوير شركة  فن المسلم