الجمعة 24 مايو 2024 / 16-ذو القعدة-1445

شابة فقدت نصف جمالها !



شابة فقدت نصف جمالها !

السلام عيكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
لا أدري من اين ابدا، أنا شابة عمري 32 سنة، أصبت منذ الطفولة بالصلع الثعلبي، للأسف هذا المرض لا علاج له إلى يومنا هذا
وكما هو معلوم فان جمال الشعر هو نصف جمال المرأة فمابالكم ان كانت صلعاء أساسا ولارموش ولا حواجب، ان هذا الأمر أثر علي كثيرا جدا لدرجة أنني أصبحت أميل الي العزلة والاكتئاب
وقد علمت من اهلي انه قد يكون بسبب زواج الأقارب او بسبب وراثي حيث اصيبت عمت جدي لأبي بالصلع أيضا.
ما يقلقني الآن انني تقدمت في السن ولم يطرق بابي اي خاطب ولم يبدي اي رجل نيته ختي في مجرد صداقة، لذا فانا جد مرعوبة ان ابقى وحيدة في آخر ايام عمري بدون زوج ولا ابن
فمهما كان فاخوتي سيتزوجون وسيكون لكل واحد حياته وابي وامي لن يعيشا لي ابد الدهر وساكون وحدة تماما، فالأصدقاء لايعوضون العائلة ابدا.
اسم المستشير    :   دلال
_____________________
رد المستشار  :    د. محمود فتوح
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد اشرف الأنبياء والمرسلين وعلى اله وصحبة أجمعين ، أما بعد :
الأخت الفاضلة بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأشكرك على تواصلك مع موقع المستشار، وأشكرك كذلك على رسالتك التي لمست من خلالها معدنا جيدا وإرادة قوية ،وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على وجود العزيمة والإرادة وهى مكون رئيسي لديك قد يفتر أحيانا وقد يعتريه بعض الاهتزاز لكنه موجود ويظهر في وقت الشدة ويعود إلى حالته الطبيعية.
الأخت الفاضلة أقدم إليك بعض المقترحات التي قد تفيد إن شاء الله في علاج مشكلتك وهذه المقترحات هي:
أولا: ذكر الله :
أ- اذكري الله فان ذكر الله يزيل المخاوف والأفكار والتصورات السلبية والوساوس ويطردها من الذهن فى الحال , ويعيق تأثيرها على مراكز الانفعال ، كما جاء فى قوله تعالى فى كتابه الحكيم : ” ألا بذكر الله تطمئن القلوب ” ( سورة الرعد: 28).
لذا اجعلي علاقتك مع الله قويه ، واذكري الله دائما ، واجعلي لسانك رطب بذكر الله وتوكلي عليه . وأذكر لكم هذه الأدعية :
1- (اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ، ماض في حكمك، عدل في قضائك، أسألك بكل إسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدآ من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي)
2- (اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والبخل والجبن وضلع الدين وغلبة الرجال)
3- (لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم)
4- (اللهم رحمتك أرجوا، فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله ، لا إله إلا أنت)
5- (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين)
6- (الله ربي لا أشرك به شيئآ)
7- (اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، ودنياي التي فيها معاشي، وآخرتي التي إليها معادي، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير، والموت راحة لي من كل شر)
ب- يجب عليك المحافظة على الصلوات والأدعية والأذكار وقراءة القران الكريم باستمرار فهو شفاء إن شاء الله من الأمراض.
ج-يجب عليك كثرة الاستعاذة من الشيطان لقوله تعالى : “وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه سميع عليم ” (سورة الأعرف: 200″.( وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم ” (سورة فصلت: 36 ).
د – انظر إلى من هو دونك واحمد الله على كل شيء.
ه-الثقة في الله وأن الله هو الشافي وحده سبحانه وتعالى. ولذلك فإن الله هو من أصابك بهذا الخلل النفسي وهو القادر على أن يصرف عنك هذا الضرّ، بل وقادر على أن يبدله بالخير الكثير، يقول تعالى: (وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [يونس: 107].لقد كانت هذه الآية تصنع العجائب معي في أصعب الظروف، فكلما مررتُ بظرف صعب تذكرتُ على الفور هذه الآية،
واستيقنتُ بأن الحالة التي أعاني منها إنما هي بأمر من الله تعالى، وأن الله هو القادر على أن يحول الضرّ إلى خير، ولن يستطيع أحد أن يمنع عني الخير، فيطمئن قلبي وأتحول من حالة شديدة مليئة بالاكتئاب إلى حالة روحانية مليئة بالسرور والتفاؤل، وبخاصة عندما أعلم أن الظروف السيئة هي بتقدير الله تعالى، فأرضى بها لأنني أحبّ الله وأحبّ أي شيء يقدّره الله عليّ.
ثانيا : التحلي بالصبر والهدوء وألا تستعجل النتائج أبداً في علاج المشكلة:
الأخت الفاضلة يجب عليك التحلي بالصبر والهدوء في علاج المشكلة ، كما انه لا داعى للقلق والخوف لان مشكلتك يعاني منها الكثير ، كما يجب ألا تنسى أن حالتك بسيطة،وأن التغير لابد أن يأتي منك. كما يجب عليك ألا تستعجلي النتائج أبداً، ولكن اعملي على تحسين حياتك فقط لأنك هكذا يجب أن تكوني.
ثالثا: النظرة الايجابية للحياة:
الأخت الفاضلة يجب عليك أن تنظري لجميع المشاكل التي تحدث معك على أنها قابلة للحل، بل يجب عليك أن تستثمر أي مشكلة سليبة في حياتك لتجعل منها شيئاً إيجابياً.
فأنت عندما تنظرين إلى الشيء السلبي على أنه من الممكن أن يكون إيجابياً مفيداً وفعَّالاً، فإنه سيكون هكذا بالفعل.إن كل واحد منا يتعرّض في حياته لبعض المنغصات أو المشاكل أو الهموم أو الأحداث، وكلما كانت قدرة الإنسان أكبر على تحويل السلبيات إلى إيجابيات، كان هذا الإنسان قادراً على التغلب على التردد والخوف وعقدة الإحساس بالذنب.
إذن أهم عمل يمكن أن تحولي به الشرّ إلى خير هو أن تنظري إلى الأشياء السلبية بمنظار إيجابي، وهذا ما فعله القرآن عندما أكد لنا أن الأشياء التي نظنها شراً قد يكون من ورائها الخير الكثير، وهذه قمة الإيجابية في التعامل مع الأحداث، يقول تعالى: (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) [البقرة: 216].
لذا يجب أن تعيشي حياتك بقوة وبأمل وبإيجابية، ولابد أن يكون المستقبل أمامك يُنظر إليه أيضًا برجاء وأمل، فهذا مهم جدًّا. (وَلَا تيئسوا من رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا القوم الكافرون) [يوسف: 87].
ويمكنك تحقيق ذلك من خلال الآتي:
أ-قومي بتغير بعض الروتين المتكرر في حياتك مثل ممارس رياضة جديدة أو صوم يوم أو الانضمام إلى مؤسسة اجتماعية تطوعية…الخ.
ب – وفقي بين العزلة وكثرة الاختلاط. فكثرة الاختلاط مع الأفراد السلبيين قد تبرمج الإنسان على أن يكون سلبي، بينما العزلة قد تجلب الاكتئاب وتزيد من الوساوس. لذا وفقي بين الأمرين بحيث تكون أغلب علاقاتك إيجابية وأن تعرفي متى تعتزلي وتخلو مع نفسك لتضبط بعض الأمور،
كما يجب عليك أن تتواصلي وأن تتفاعلي، وألا تعيشي في قوقعة داخلية، لان هذا مرفوض منك ،لأنه لا يناسبك، فأنت صاحبة قدرات عالية لذا ينبغي عليك إيجاد العزيمة الصادقة وبناء الثقة بقدراتك والتركيز على أنك تستطيعين أن تتجاوزي الأزمات، وتستطيعين أداء المهام بدون صعوبة.
ج – ضعي لحياتك رسالة عميقة وقوية من خلال سؤال نفسك: ما سبب وجودي في الحياة؟ ثم أوجد سبباً قوياً يدفعك فعلاً لتكون موجوداً. إذا لم تجب على هذا السؤال بوضوح فسوف تتعبك أمور كثيرة بالإضافة إلى الوساوس.
د – ضع رؤية واضحة لحياتك. اكتبي مخططاتك للسنوات الخمس القادمة على الأقل لك ولأسرتك.
هـ- محاولة الاسترخاء وعدم التوتر والشعور بالقلق الدائم.
رابعا: مراجعة الطبيب: يمكنك مراجعة الطبيب المختص لعلاج الصلع إذ يوجد ووسائل عديدة لإنبات الشعر أو للحد من تساقط الشعر والتى تتناسب مع كل حالة على حده.
خامسا: احرصي على التفاؤل:
إليك مجموعة من النصائح تساعدك على التفاؤل:
كنى واثقاً من نفسك و قدراتك.
لا تسمحى للخوف و القلق و التردد أن يستولي عليك.
لا تقلد أحدا في الأمور السلبية و التشاؤمية.
عود نفسك على التفاؤل و الأمل.
لا تجهل مصدر قوتك الكامنة.
اجعل مرضاة الله هو الهدف الأسمى من حياتك ونظم وقتك وحياتك حوله.
عمرك كله هو اللحظة التي أنت فيها… فاستغلها ما استطعت!
ما أقل تفكيرنا فيما لدينا وما أكثر تفكيرنا فيما ينقصنا!!
اعلمي : أنه لا يجب أن تقيس نفسك بما أنجزت حتى الآن ، ولكن بما يجب أن تحققه مقارنة بقدراتك .
اعلمي :أن النجاح ليس كل شيء ، إنما الرغبة في النجاح هي كل شيء
اعلمي: أنه إذا لم يجد الإنسان شيئاً في الحياة يموت من أجله ، فإنه أغلب الظن لن يجد شيئاً يعيش من أجله
اعلمي: أنه خير للإنسان أن يندم على ما فعل ، من أن يتحسر على ما لم يفعل .
اعلمي: أن التنافس مع الذات هو أفضل تنافس في العالم ، وكلما تنافس الإنسان مع نفسه كلما تطور ، بحيث لا يكون اليوم كما كان بالأمس ، ولا يكون غداً كما هو اليوم .
اعلمي: أن الإنسان لا يستطيع أن يتطور ، إذا لم يجرب شيئاً غير معتاد عليه.
اعلمي: أن قاموس النجاح لا يحتوي على كلمتي إذا و لكن.
اعلمي: أنه هناك أناس يسبحون في اتجاه السفينة .. وهناك أناس يضيعون وقتهم في انتظارها
اعلمي:أن كل الاكتشافات والاختراعات التي نشهدها في الحاضر ، تم الحكم عليها قبل اكتشافها أو اختراعها بأنها : مستحيلة .
اعلمي: أن الفاشلين يقسمون إلى قسمين :قسم يفكر دون تنفيذ ، وقسم ينفذ دون تفكير .
إذا وقعت في أزمة محكمة، فاجعل فكرك في مفاتيحها لا في قضبانها
اعلمي أن السقـوط ليـس فشـلاً .. إنما الفشـل أن تبقى حيـث سقطـت
من يحمل النجـاح بداخلـه يجد النجـاح دائمـاً في الخـارج
وأخيرا أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد، والسلام عليكم و رحمة الله وبركاته . 
تصميم وتطوير شركة  فن المسلم