الأحد 21 يوليو 2024 / 15-محرم-1446

سلوكيات أطفالنا الخاطئة وكيفية التعامل معها



عندما تضرب طفلك أو توبخه وتطلب منه أن يذهب لغرفته ، ماذا يقول في نفسه عندما يخلو بنفسه؟ سيقول في نفسه أنا سيء جدا لأني عصيت والدي ، أبي حقير جدا أنا أكرهه ، وماذا يقول في نفسه عندما تتقبل مشاعره وتدعه يعبر عنها ؟سيقول : كم أنت طيب يا أبي ، أنا محظوظ لأن لدي أب مثلك ، أنا طفل طيب يحبني والدي ، لابد أن أطيعه وأطيع أمي.


– هل علاقتك بابنك حميمة وهل هو قريب منك يراعي مشاعرك، ويلبي طلباتك ، أنت إذن محظوظ ، أنت تسير في الطريق الصحيح

– عندما تطرد ابنك من البيت أنت لا تدري إلى أين يذهب، ماذا تعتقد أنه يشعر ؟ هل يؤنبك ضميرك، وتندم ؟نعم مهما كنت غاضبا منه لسوء تصرفاته فإنك سوف تبحث عنه في كل مكان ليرجع إلى البيت وتبدأ بلوم نفسك ، أنا السبب أنا الذي أجبرته على مغادرة البيت أين ذهب ابني، ماموقف والدته منك ؟ إنها ستلومك وتقول لك أنت السبب.

– الوالد الغاضب قد يتصرف ويفعل أشياء يندم عليها عندما يهدأ

لايكفي أن تقول لطفلك أنا أحبك عندما يكون في حالة غضب، بل تقول له : أنا أدرك أنك غضبان، ولك الحق أن تشعر هذا الشعور إن ابنك سوف يرتاح لحديثك هذا وستخف سورة غضبه ، لأنك اعترفت بمشاعره، وشاركته نفس الشعور

– عندما تهدأ الأم ويهدأ الطفل نطلب من الطفل أن يفكر في مشكلته ويوجد البدائل والحلول لها، وسيوافيك بسيل جارف من الحلول للمشكلة لم تقع لك على بال – تنفيذ الاتفاقية السلوكية (التعاقد السلوكي ) بين المربي والطفل، وهي عبارة عن اتفاق بين الأب وابنه أو بين المعلم وتلميذه على أن ينفذ الثاني أمورا يتفق عليها كأن ينام الولد مبكرا لكي يصحو مبكرا، أو يتفق المعلم مع التلميذ على أن يؤدي التلميذ واجباته مقابل منحه هدية أوجائزة أومبلغا ماليا وعندما لايفي التلميذ بوعده لايمنح شيئا

– إذا أراد مني طفلي أن اشتري له لعبة ، ولكن هذه اللعبة خطرة عليه ، هل اشتريها له، أم اتركه يصيح احتجاجا منه على عدم شرائها له؟

 


( التعزيز السلبي ) للسلوك غير المرغوب فيه لايجوز لك شراء هذه اللعبة لطفلك مهما كان احتجاجه ومهما صاح، وبالغ في الصياح والإلحاح، لأنك لو اشتريت هذه اللعبة له فسوف تعزز سلوكا غير مرغوب فيه عند طفلك ألا وهو سلوك الإلحاح والصراخ في المستقبل، وسوف يستخدم هذا الأسلوب معك كلما أراد أن يحقق لنفسه شيئا، بعد ذلك لن تستطيع تخفيض سلوك الإلحاح ، وسيحدث بينك وبين ابنك صراع دائم، كان يمكنك تحاشيه لو أنك امتنعت عن تلبية طلباته الضارة في بداية الأمر، بل إنه سوف يفسر امتناعك عن الشراء له بأنك تكرهه ولاتحبه، عند ذلك ستضعف أمام طلبات ابنك الصغير وسوف ينتصر عليك وسوف تشتري له ما يريد ليرضى عنك 

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم