الأربعاء 19 يونيو 2024 / 13-ذو الحجة-1445

دراسة : العيش وحيداً يقصّر عمر الإنسان



العيش وحيداً يقصّر عمر الإنسان 
 
يبدو أن القول المأثور : «الوحدة قاتلة» صحيح فعلاً، إذ أثبتت دراستان حديثتان أن العيش وحيداً أو المعاناة من الوحدة، يقصّر عمر الإنسان، ويزيد خطر الوفاة نتيجة أمراض القلب،
وذكر موقع «هيلث داي نيوز» أن دراسة أظهرت أن مرضى القلب الذين يعيشون وحدهم أكثر عرضة للموت من نظرائهم المصابين بالمرض الذين لا يعيشون وحدهم، فيما أظهرت الثانية أن الأشخاص فوق 60 عاما عرضة لتدهور صحي أو الموت في حال شعورهم بالوحدة،

وشملت الدراسة أشخاصاً يعيشون وحدهم دون السؤال عما إذا كانوا يعيشون وحدهم بإرادتهم أو إن فقدوا شريكاً أو إن كان لديهم حيوان أليف، وقال الباحث الطبيب ديباك بهات من مستشفى النساء في بوسطن : إن العيش وحيداً قد يكون عامل خطر يؤدي إلى نتيجة سيئة»،

وأشار إلى أن عدة أسباب تؤدي لازدياد الوفيات بأمراض القلب عند الاشخاص الذين يعيشون بمفردهم، أبرزها غياب أشخاص يسعفونهم عند التعرض لأزمة أو يحضرون الأدوية لهم. كما أن الذين يشعرون بالوحدة أكثر عرضة للإصابة بالإكتئاب ولا يهتمون بصحتهم كثيراً، ما يجعلهم أكثر عرضة للموت لأسباب مختلفة.

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم