الأربعاء 19 يونيو 2024 / 13-ذو الحجة-1445

جيل الاسترخاء .



http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTkRw9jr6ouvp69kkH7MFHMBhq_e04E0ccYEAtY6EzuvdKu5x5Uww 
د.خالد بن سعود الحليبي

رزقت عينا تقع على الأثمار قبل الأوراق، وروحا تأتلف بالنفوس قبل الجسوم، ولذلك فإني أتمتع بالحياة الإيجابية التي تزيد من اقتناعي بأن من يميل إلى شيء يستميله إليه، بل آمنت بأن كل الخيارات مفتوحة أمام الإنسان، وهو الذي يجتذب إليه ما يرضاه لنفسه، أو ما يرى أنه به جدير. 

هكذا تحدث أمامي بكل ثقة، فانداحت أمامي دوائر متتابعة من الناس لا تعي هذه الحقائق، فهي قد تعيش في قصر لا ترى منه إلا سوره العالي، فتحس بأنها في سجن، وقد تمتلك حديقة غناء ولا ترى فيها سوى الحشائش اليابسة، وقد تمتلك أموالا طائلة ولكنها محرومة من المتعة بإسعاد الآخرين،  

وقد يكون لهم أولاد ولكنهم محرومون من مجالستهم، والاستمتاع بالحياة معهم، وقد يكونون أصحاء ولكنهم يفقدون الاستمتاع بها بالإكثار من الشكوى بسبب مرض يسير طارئ، أو حتى مستمر، لا يؤثر في نشاطهم ..! 

وإذا كان هذا شأن بعض الكهول من هذا الجيل الذي نعيشه، فإن الجيل الشاب ينذر بخطر جسيم في نظرته إلى الحياة، فإن كثيرا منهم تربوا على شيء من الدعة والإهمال التربوي، حتى نشأت فيهم سمات الاسترخاء التي لا تحبل بغير الفشل، ولا تلد إلا المرض والاضطرابات والانحراف،

وإذا لم يلتفت أحدهم لنفسه فيهذبها، وينقيها، ويرفع من قيمتها، فإنه سوف يتهاوى في حضيض تموج فيه ألوان العذابات، والمهانة، ويظل يتشكى، ويسب الآخرين الذين لم يوفروا له ما يتسلى فيه، ولم ينجحوه في دراسته، ولم يجهزوا له وظيفة حين يتخرج بأضعف الدرجات، وإن شئت فقل الدركات،

ولماذا لم يزوجوه من بناتهم، وها هو ذا وسيم الخلقة، طري الإهاب، مخصر الثياب، يجرها وراءه في خيلاء العائل المستكبر، قد زوَّق وجنتيه، ولوَّن شفتيه بأرقى ماركات المكياج العالمية، وتعطر بأرق العطور وأثمنها، وزينت معصمه ساعة بالآلاف ضغط على أسرته حتى اشتروها له، ورقَّص بين يديه جوالا ..

بل آخر إصدارات الجوال وأثمنها بضغط آخر على أسرته، وتاه بسيارة فاخرة وفحط بها في الشوارع بضغط ثالث، وهو لا يملك من قطمير!!


المستقبل أمامه غائم، ولا خطة يسير في ضوئها، يشعر أنه محمول فلماذا يتعب نفسه بأي ثقل، يمضي كعقرب الثواني في اتجاه واحد وبأقل قيمة، وحول محور واحد، يراوح مكانه، ويدور حول بؤرة من الاسترخاء النفسي لا تصل به إلا إلى مزيد من النظرة الدونية لنفسه..


إنه يرى الحياة بعينين كسولتين، تنامان حتى الثمالة، ثم تستيقظان فلا تقعان إلا على خلل أو ضعف، فإذا رأى في شباب جيله فتى طموحا أبدى العجب منه قبل الإعجاب، وراح يحشد العلل والتفسيرات لنجاحه؛ ليدلل على أنه معذور في فشله؛ لأنه لم يتوفر له ما توفر لزميله!!


المستقبل لا يضحك إلا لمن أرضى شموخه، ولن يستطيب النوم إلا من يتعب قبله، ولن يستلذ الطعام مثل الجائع، ولن يبني الوطن، ويحمي الأمة إلا الجادون، الذين استثمروا ملكاتهم منذ النشأة، وطاروا بأرواحهم إلى آفاق من العلم والمعرفة والجدية.

عزيز علي أن أسأل شابا في المرحلة الجامعية عن قراءته فيجيب بأنه لم يقرأ كتابا واحدا في حياته خارج دائرة دراسته، وأستمع لتلاوته فلا أستطيع أن أدعه يتمها لاهتراء الحروف في لهاته، وأستجديه بيتا من الشعر فيظل يعصر مخه فلا يستطيع أن ينشد بيتا واحدا، وحين يقرأ لا يستطيع أن يقيم سطرا واحدا دون أخطاء لغوية، وحين يُسأل لا يكلف مخه حتى المهمة التي خلق من أجلها وهي التفكير، فيعتذر مباشرة عن الإجابة، أو يصمت صمت القبور!!

 


أقول ذلك وعينا صاحبي قد وقعتا على شباب رائع، أشاح عن وجهه كل تلك الصور، وانطلق يبني مستقبله بكل ثقة ووعي، وحمل على عاتقه أن يصنع الحياة في وجدانه، ثم يبنيها على أرض وطنه، الذي أعطاه وجاد له، فأقسم أن يرد له بعض الجميل، وأن يكون على صدره وسام فخر واعتزاز .


تصميم وتطوير شركة  فن المسلم