الأثنين 22 أبريل 2024 / 13-شوال-1445

تعلقت بزوج زميلتي .



تعلقت بزوج زميلتي .
http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSztfb9rRV9ArUS76kRSwOPjjHYEX2rgzW4lSXDf0KdCRzO6lA7Ew
بسم الله الرحمن الرحيم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أنا فتاة أبلغ من العمر 24سنه أحببت زوج زميلتي وهو نفس الشي وتقدم لخطبتي م اهلي عدة مرات ولكنهم رفضوا لكونه زوجاً
لزميلتي وكانت بيننا علاقه على المسن وكذلك بعض الاتصالات
وكذلك صور لأنني أثق به أنه لن يستخدم هذه الأشياء فيما يضرني كما أنه كان من تلاميذ خالي وعند خطبتي امتدح اخلاقه وأنه رجل لا يعيبه شيء
المهم في الأمر أن أمي رافضه هذا الزواج وأنا متعلقة فيه وهو يشعر بندم تجاهي لأنه لا يستطيع أن يرتبط بي بسبب أمي ورفضها
وكما أن حالتي الصحية والنفسية تدهورت فقد تكلم معي قبل فتره وقال لي أن أحد أقاربه يريد أن يتزوج فما رأيك به لأنني أريدك أن تعيشي حياة سعيدة بعيدة عن المنغصات كما أنك مع مرور الأيام ستنسينني
فأنا لا أعلم هل وافق أم لا لأنني فعلا لم أعد أحتمل حياتي ولا أطيقها أصبحت انطوائية ولا التحدث مع أحد ولم أعد أهتم بنفسي. أرجو إفادتي وجزاكم الله خيرا..
اسم المستشير : شعاع
_____________________
رد المستشار :    د. فاطمة سعود الكحيلي
لقد صدقك في النصح..
الفاضلة شعاع.. حفظك الله ورعاك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته…
الرجل الذي أحببتِ أخلص لك في النصيحة وصدقك عندما قال لك :تزوجي غيري وإنك مع مرور الزمن ستنسينه،لقد أحبكِ زوج زميلتك وصدق في حبك وتقدم لخطبتك ورفض أهلك ،فعرض عليك أن تتزوجي غيره لأنه رجل عاقل،يعلم أنه لا فائدة من بقاء الحب بينكما في السر وبطريقة لا تجوز شرعاً،وأكيد فكّر هو في زوجته التي هي زميلتك فهو لا يريد تحطيمها بالزواج بك.
شعاع أهلك يحبونك ويريدون لك الخير،ومن الخير رفضهم زوج زميلتك ،وهذا في حد ذاته أمر يحتاج إلى تفكير عميق منك، شرع الله تعالى الزواج للسكن والمودة وليس ليكون باب للمشاكل والتعب.
لا تتصوري أن موضوع تعدد الزوجات أمر سهل وهين ،وأن الحياة الزوجية كلها رومنسيات وعشق وغرام، اول عقبة ستواجهك لو تم زواجك من زوج زميلتك،مواجهة زميلتك لك وأنك خطفتِ زوجها منها وبالحرام وليس بالطريق المشروع،هل علاقة الحب التي نشأت بينكما والصور والمسن أمور يرضى عنها الله تعالى ؟ أجزم أنك تعرفين إنها حرام..
زوج زميلتك راجع نفسه وعقله فوجد الخير لكما هو الابتعاد وماكان في الظلام فليذهب مع شروق الشمس.
مازلت صغيرة شعاع لأن تفكري بالزواج من رجل متزوج، تزوج شاب مثلك لم يسبق له الزواج .
عزيزتي شعاع لقد أخطأت في علاقتك مع زوج زميلتك، والخطأ والذنب يحتاج لمغفرة وتوبة صادقة لله تعالى ، حتى يفرج عنك الهم والحزن الذي حصل لك بسبب انتهاء علاقتك مع ذلك الرجل.
لا تفكري فيه مطلقا،وحاولي أن تنسِ علاقتك به،أكثري من قول: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين. 
دعوة نبي الله يونس عليه السلام دعا بها ففرج الله بها همه.
أكثري من قولها يفرج الله همك ويعوضك خيرا منه رجل يحافظ عليك ويحميك.
تصدقي ولو بالقليل فإن الصدقة تقي مصارع السوء.
دعائي لك بالتوفيق والسداد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
تصميم وتطوير شركة  فن المسلم