الجمعة 24 مايو 2024 / 16-ذو القعدة-1445

تربية الأطفال.. إليك هذه النصائح لتكون أبًا متميزًا



 

تُعدّ تجارب الأطفال في بيئاتهم وعلاقاتهم، خاصة في وقت مبكر من الحياة، هي عامل هام وحاسم في تشكيل تطورهم بعمق وتحديد مسارهم مدى الحياة. يحتاج الأطفال والمراهقون إلى الشعور بالأمان في بيئاتهم اليومية. ويمكن القول إن الرعاية المستجيبة لاحتياجهم هذا هي أهم عنصر مطلوب لضمان الأمن النفسي والعقلي للأطفال والمراهقين. تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على بعض النصائح الفعّالة في تربية الأطفال.

أهمية الاهتمام بتربية الأطفال

يُعتبر تكوين ارتباط عاطفي بين الوالدين والطفل خلال السنوات الثلاث الأولى من الحياة أمر بالغ الأهمية للبقاء على قيد الحياة على المدى القصير، لكنها تُحدد أيضاً، على المدى الطويل، مسار الحياة الصحية التي سيعيشها الطفل. يُشير علم الأعصاب إلى أن الرعاية المستجيبة هي أمر أساسي لنمو الدماغ الصحي، في حين أن الافتقار لهذا قد يُسبب لاحقاً ضغطًا عاطفيًا وقلقًا عند الرضع والأطفال، مما قد يؤثر بدوره على بنية ووظيفة الدماغ، وقد يحدّ من قدرة الأطفال على النمو. فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل الاهتمام بتربية الأطفال ورعايتهم الجيدة أمرًا بالغ الأهمية:

تنمية الدماغ: تلعب السنوات الأولى، من الولادة حتى سن 3 سنوات، دورًا حيويًا في نمو الدماغ الصحي. وفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، فإن عدد وجودة الاتصالات بين البالغين والأطفال التي يتلقاها الطفل في السنوات الأولى مهم جدًا لنمو الدماغ الطبيعي.

تشكل هذه التفاعلات الطريقة التي يفكر بها طفلك ويشعر بها ويتصرف بها ويتواصل من خلالها. ستؤثر هذه التجربة أيضًا على مدى جودة أداء طفلك في المدرسة.

الاستعداد للمدرسة: يمكن أن تؤثر تجربة الطفل مع مقدم رعاية الطفل على تطور حديثه وسلوكه الاجتماعي. تشير الدراسات إلى أن الأطفال الذين يتلقون رعاية جيدة للأطفال يتحسنون في المدرسة ويكونون أكثر استعدادًا للقراءة والرياضيات. كما أنهم أكثر فضولًا، وهم أفضل في التواصل وحل المشكلات، وأكثر ثقة في أنفسهم.

مستقبل مشرق: من المرجح أن يطور الأطفال الذين يتلقون رعاية جيدة للأطفال مهارات اجتماعية وتعليمية في سن أصغر. تساعد هذه المهارات الأطفال على بناء علاقات أفضل مع الوالدين والبالغين والأطفال الآخرين والحفاظ عليها.

نصائح لتربية الأطفال بشكل فعّال

من النصائح التي تُمكنك من تربية أطفالك بشكل فعّال وأن تُصبح أباً جيداً ما يلي:

تعزيز احترام الذات لطفلك: يبدأ الأطفال في تطوير إحساسهم بأنفسهم وهم أطفال عندما يرون أنفسهم من خلال عيون والديهم.

يمتص أطفالك نبرة صوتك ولغة جسدك وكل تعبيراتك. تؤثر كلماتك وأفعالك كوالد على تنمية تقديرهم لذاتهم أكثر من أي شيء آخر. مدح الإنجازات، مهما كانت صغيرة، سيجعلهم يشعرون بالفخر؛ السماح للأطفال بفعل الأشياء بشكل مستقل سيجعلهم يشعرون بالقدرة والقوة.

على النقيض من ذلك، فإن التقليل من شأنهم من خلال التعليقات السلبية أو مقارنة طفل بآخر بشكل سلبي سيجعل الأطفال يشعرون بأنهم لا قيمة

لهم. لا تنتقد طفلك بشكل مستمر ودائم: هل فكرت يوماً في عدد المرات التي تتفاعل فيها بشكل سلبي مع أطفالك في يوم معين؟ قد تجد نفسك تنتقد في كثير من الأحيان أكثر من الثناء. ما هو شعورك حيال رئيسك الذي عاملك بهذا القدر من التوجيهات السلبية، حتى لو كانت حسنة النية؟ الأسلوب الأكثر فعالية لجعل الأطفال يفعلون شيئًا صحيحًا أن تقول “لقد رتبت سريرك دون أن يطلب منك ذلك. هذا رائع!” أو “كنت أشاهدك تلعب مع أختك وكنت صبورًا جدًا.” ستقوم هذه العبارات بتشجيع السلوك الجيد على المدى الطويل أكثر من التوبيخ المتكرر. احرص على إيجاد شيء للثناء عليه كل يوم. كن كريمًا بالمكافآت، حبك وعناقك ومدحك يمكن أن يصنع العجائب وغالبًا ما يكون مكافأة كافية.

ضع حدودًا وكن متسقًا: الانضباط ضروري في كل بيت. الهدف من الانضباط هو مساعدة الأطفال على تبني السلوكيات المقبولة وتعلم ضبط النفس. قد يختبرون الحدود التي تضعها لهم، لكنهم بحاجة إلى تلك الحدود لينمووا ليصبحوا بالغين مسؤولين. يساعد وضع قواعد المنزل الأطفال على فهم توقعاتك وتطوير ضبط النفس. قد تتضمن بعض القواعد: عدم مشاهدة التلفاز حتى انتهاء الواجب المنزلي، وعدم السماح بالضرب أو الشتائم.

خصص وقتًا لأطفالك: غالبًا ما يكون من الصعب على الآباء والأطفال الاجتماع معًا لتناول وجبة عائلية، ناهيك عن قضاء وقت ممتع معًا. ولكن ربما لا يوجد شيء قد يرغب الأطفال في الحصول عليه أكثر من ذلك. استيقظ مبكرًا 10 دقائق في الصباح حتى تتمكن من تناول وجبة الإفطار مع طفلك أو ترك الأطباق في الحوض والذهاب للتمشية قليلاً بعد العشاء. غالبًا ما يتصرف الأطفال الذين لا يحظون بالاهتمام الذي يريدونه من آبائهم بشكل سلبي، فقط ليتمكنوا من جذب انتباه والديهم.

كن قدوة جيدة: يتعلم الأطفال الصغار الكثير عن كيفية التصرف من خلال مشاهدة والديهم. كلما كانوا أصغر سنًا، زاد عدد الإشارات التي يأخذونها منك. اعلم أن أطفالك يراقبونك باستمرار. أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين يتعرضون للضرب عادة ما يكون لديهم نموذج يحتذى به للعدوانية في المنزل.

كن نموذجًا للسمات التي ترغب في رؤيتها في أطفالك: الاحترام، الود، الصدق، اللطف، التسامح. أظهر السلوك غير الأناني. افعل أشياء لأشخاص آخرين دون توقع مكافأة. عبر عن الشكر وقم بتقديم المجاملات. قبل كل شيء، عامل أطفالك بالطريقة التي تتوقع أن يعاملك بها الآخرون.

اجعل توقعاتك واضحة: إذا كانت هناك مشكلة، صِفها وعبر عن مشاعرك وادع طفلك للعمل معك لإيجاد حل. تأكد من تضمين العواقب. قدم اقتراحات واعرض الخيارات. كن منفتحًا على اقتراحات طفلك أيضًا. تفاوض وناقش. الأطفال الذين يشاركون في اتخاذ القرارات يكون لديهم دافع أكبر لتنفيذها.

 كن مرنًا ومستعدًا للتعديل والتغيير: إذا كنت تشعر غالبًا بـ “الإحباط” من سلوك طفلك، فربما تكون لديك توقعات غير واقعية. بيئات الأطفال لها تأثير على سلوكهم، لذلك قد تتمكن من تغيير هذا السلوك عن طريق تغيير البيئة. إذا وجدت نفسك باستمرار تقول “لا” لطفلك البالغ من العمر عامين، فابحث عن طرق لتغيير محيطك بحيث تصبح الأشياء المحظورة أقل. سيؤدي ذلك إلى تقليل الإحباط لكلاكما. مع نمو طفلك وتغيره، سيتعين عليك تغيير أسلوب الأبوة والأمومة تدريجيًا. من المحتمل أن ما ينجح مع طفلك الآن لن يعمل بشكل جيد خلال عام أو عامين. مثلاً يميل المراهقون إلى النظر بشكل أقل إلى آبائهم وبدرجة أكبر تجاه أقرانهم كنماذج يحتذى بها. لكن استمر في تقديم التوجيه والتشجيع والانضباط المناسب مع السماح لابنك المراهق بالحصول على مزيد من الاستقلال.

 أظهر أن حبك غير مشروط: بصفتك أحد الوالدين، فأنت مسؤول عن تصحيح وتوجيه أطفالك. لكن الطريقة التي تعبر بها عن إرشاداتك التصحيحية تحدث فرقًا كبيرًا في كيفية تلقي الطفل لها. عندما تضطر إلى مواجهة طفلك، تجنب إلقاء اللوم عليه أو انتقاده أو تقصي الأخطاء، مما يقوض احترام الذات ويمكن أن يؤدي إلى الاستياء. بدلًا من ذلك، حاول أن ترعى وتشجع، حتى عند تأديب أطفالك. تأكد من أنهم يعرفون أنه على الرغم من أنك تريد وتتوقع أفضل في المرة القادمة، فإن حبك موجود دوماً بغض النظر عن الظروف أو المواقف أو أي شيء آخر.

 أظهر حبك بالأفعال: لا يوجد شيء مثل حب طفلك أكثر من اللازم. محبتهم لا يمكن أن تفسدهم. فقط ما تختار أن تفعله أو تقدمه باسم الحب يمكن أن يُفسد، فأشياء مثل التساهل المادي، والتسامح أكثر من اللازم مع الأخطاء، والتوقع المنخفض، والحماية الزائدة. عندما يتم تقديم هذه الأشياء بدلاً من الحب الحقيقي، عندها يكون لديك طفل مدلل. يمكن أن تُعبر عن محبتك لطفلك من خلال أمر بسيط مثل احتضانه وقضاء وقت ممتع معه وتناول وجبات عائلية معًا والاستماع إلى مشكلة طفلك بجدية. يمكن أن يؤدي إظهار أفعال الحب هذه إلى إطلاق هرمونات الشعور بالسعادة مثل الأوكسيتوسين. يمكن لهذه المواد الكيميائية العصبية أن تجلب لنا إحساسًا عميقًا بالهدوء، والدفء العاطفي.

كن ملاذًا آمنًا لطفلك: دع طفلك يعرف أنك ستكون دائمًا بجانبه من خلال الاستجابة لإشارات طفلك والحساسية لاحتياجاته. ادعم وتقبل طفلك كفرد. كن مكانًا دافئًا وآمنًا لطفلك ليستكشفه ويعود إليه. يميل الأطفال الذين يتم تربيتهم على أيدي آبائهم الذين يستجيبون باستمرار إلى تطوير تنظيم عاطفي أفضل وتنمية المهارات الاجتماعية وتحقيق نتائج أفضل للصحة العقلية.

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم