الأثنين 17 يونيو 2024 / 11-ذو الحجة-1445

تبريد الفتيات !



تبريد الفتيات !
http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSfa8C6_cxOx1a-Sa4xvCkKfdrmPlyH2cGxcpxlwdAWRIu31PKgwM2O6iHJ

أ. عبد المنعم بن عبد العزيز الحسين .

وسائل الاتصال الحديثة من «انترنت» و«جوال» وخدمات مقبلة لا نعلمها حالياً

وإن كانت تلوح لنا في الأفق القريب، وكلها وسائل اتصال تساعد على إنجاز الأعمال وتسهيل التواصل بين البشر،

لكن لاحظت منذ مدّة مشاهد لظاهرة جديدة من أفعال المراهقين والأحداث في تزيين سياراتهم، فكلنا يعلم ما يسميه الشباب بالمغامرات الصبيانية، والصيد، والمعاكسات في الأسواق وما يدعى «الترقيم»،

وهو أن يعمد شاب إلى فتاة بالحديث الهامس أو العلني أو التظاهر بتملية رقمه لصاحبه ثم هو يقوله ببطء حتى تلتقط الفتاة المعنية رقمه، أو أن يعمد لرمي رقمه في ورقة نحوها، أو يقوم بكل جرأة بسحب حقيبتها اليدوية ويضع الرقم فيها أو في الأكياس التي تحملها وذلك «عيني عينك»،

ويا ويل من تدخل بين البصلة وقشرتها، فلا تكفيه رائحة البصلة النافذة، بل ينال نصيبه من الضرب والركل، وتلك ضريبة أو نتائج غيرته وحميته على محارم الله!

وتحضرني قصة غريبة لسيدة متزوجة ذهبت لأحد المجمعات التجارية، ويبدو أنها من هاويات المعاكسات قبل الزواج، فافترقت في المجمع عن زوجها على أن يلتقيا في ما بعد، والوسيلة المعروفة للاتصال لتحديد المكان هي الجوال، لكن يبدو أن الزوج كان على علم سابق بإقدامها على تصرف لا يليق بسيدة متزوجة، فراقبها من بعيد وإذا بشاب من تلك النوعية المأفونة يلاحقها وهي تتمنع أو تبدي التمنع، ثم رمى لها برقم هاتفه فأخذته خلسة ودسته في حقيبتها…

وهنا استشاط الزوج غضباً من استجابة «الخائنة» فتوجه إليها سريعاً ليطلب منها أن تعطيه الرقم الذي وضعته في الحقيبة فأنكرت، فشد عليها في ذلك وطالبها بالحقيبة خاصتها وهي ترفض، فجذبها إليه وأخذ الحقيبة منها وهي تبكي وتصرخ ويفتش الحقيبة بسرعة ويجد الورقة التي دفع بها الشاب نحوها، فثارت ثورة الزوج، ولم يعد لها من عذر فتوجه لجهاز النداء الخاص بالمجمع لينادي فيه إنني فلان بن فلان قد طلقت ثلاثاً فلانة بنت فلانة… إلخ!

الشبان لا يتوقفون عن ابتكار أساليب شيطانية لتوصيل أرقام هواتفهم للفتيات، بسبب ولوع بعض الفتيات بمنظر السيارة وموديلها واسمها التجاري، فتجد مجموعة تكتفي باللف والدوران بالسيارة وتكتفي بكتابة الرقم كاملاً على زجاج السيارة الخلفي، ولأجل ذر الرماد في العيون يضعون الرقم في ملصق ويكتب فيه السيارة للبيع والرسالة واضحة، وهو يعرف وهي تعرف والناس – أيضاً – يعرفون قصص وأهداف هذه الأرقام!

والحمد لله رجال الشرطة والهيئات بالمرصاد لأمثال هؤلاء الشبان، إذ ينتبهون لمثل هذا الإعلان المنحرف ويتابعون كل سائق يتصرف بهذه الطريقة فيأخذون عليه التعهد بعدم التكرار.

كم يعجبني انتباه حراس الفضيلة، فهم صمام أمان المجتمع، لا أتخيل – صراحة – الأسواق إذ يؤدون دورهم في حماية الفضيلة بدلاً من هذا السعار الصبياني المنفلت أخلاقياً،

والذي لم يعد تردعه العقوبات والتعهدات، لأن هؤلاء يتفننون في ابتكار الوسائل الشيطانية البديلة، ومنها – كوسيلة اتصال بديلة – وضع البريد الالكتروني في المكان نفسه وللغرض السيئ نفسه، وتلتقطه الفتاة التي تريد التسلية وتقع في تسلية مع ذئب مراوغ لا يكل ولا يمل من استخدام شتى الحيل والألاعيب للنيل من فريسته، فلا يقف الموضوع عند حد رسالة ورد، بل يمتد إلى دردشة باستخدام برامج الدردشة والمراسلة الفورية وكل ما يتصور وما لا يتصور أن يقع في غيبة الوالدين وفي حضور أخبث رفيق وهو الشيطان!

نستطيع أن نسمي هذا الأسلوب «الثعلباني الماكر» بـ «تبريد الفتيات»،

إذ تظن المسكينة أن الموضوع ليس فيه هاتف ينكشف، وليس فيه صوت يسمع ولا وجه يرى، كل ما في الموضوع مجرد تسلية، وتمضية وقت ومغامرة ولعبة يمكن السيطرة عليها،

ما تلبث أن يواصل معها بكل كلمة معسولة لأن تعطف عليه بأن يستمع لها عبر البرامج نفسها ثم ما يلبث أن يطلب صورة ثم طلب فتح الكاميرا ثم يطلب الرقم الهاتفي والعنوان والاسم الصريح والموعد ويقع التهديد ثم الاستعباد لها حتى ما بعد الزواج، ولخوفها المسكينة من الفضيحة والعار تستمر في مسلسل الامتهان حتى ساعة الفرج المر بعلم الأهل أو جرأتها للشكوى منه!

اسألوا الهيئات عن قصص التهديد بالصور والتسجيلات التي يشاركون في القبض على المجرمين من الشباب فيها، ولعل حادثة بلوتوث فتاة حائل التي تناقلت عبر أجهزة الجوال ومواقع «الانترنت» وتظهر فيها فتاة يجبرها فتى في سيارة وفي مكان منعزل على أفعال وألفاظ مشينة ويصورها بكاميرا الجوال لينتشر ذلك المقطع لما أراد الله فضيحته بعد أن سرق جواله منه،

والغريب أن الفتى شاب متفوق دراسياً لا يتوقع منه صدور مثل هكذا تصرف.

إذن لنحاول التنبه لظاهرة » تبريد الفتيات» والحد منها ومنعها، كما تم منع وضع الأرقام على زجاج السيارات.

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم