الثلاثاء 23 يوليو 2024 / 17-محرم-1446

بطالة مع مرتبة الشرف !!



بطالة مع مرتبة الشرف !!

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم /انا شاب من السعودية متخرج من الجامعة بمرتبة الشرف والحمدلله الى الان لم اجد عمل ..و ليس هنا الحديث .. لي نشاطات فكريه ومؤلفات بسيطة ولقاءات تلفزيونية كلها ببركات من الله تكون

اما انا فلا املك وقت للبحث عنها لاسباب كثيرة منها ما هو ادناهـ حقيقة …انا انتمي لأسرة مشبّعه بالكابة والحزن ..ولا تسألوني لماذا الحزن لانه لا يوجد سبب سوا اننا هكذا .

المشكلة تبدأ من والدي واليكم الحديث باختصار

حين اتحدث عنه هداه الله .. فكاني اتحدث عن كل فرد من اشقائة وشقيقاته والدي نشأ في كنف ام مستبدة .. جبّاره ظالمه عاقّه لوالديها .. وقد اكتسب واخوته هذه الصفات منها ..

والدي طيّب ولكنه يكذب دائما حتى في اتفه الامور والدي يساعد ولكنه مستعد ان يظلم او يسرق او يدّمر اي شخص يقف امامه ..والدي لديه خير ومال وعقارات واملاك ولكنه شحيح حتى مع نفسه .. لدرجة ان ما يكسوه من ثياب او عمائم قد تكون من ما يناله من صدقات وعطايا من الغير ,

والدي يصلي ولكنه لا يجد مشكله في سؤال او زيارة السحره والكهّان ..دافع رسالتي .. اني حائر الان انا تخرّجت من الجامعة بمرتبة الشرف ولا فضل نفسيا ولا ماديا الا لله .. ويعلم الله وحده كم شربت من الم وبكاء اثناء غربتي ودراسي بسببه او بسبب اخوته وظلمهم لأنفسهم اولا واهلي والناس تاليا..

لم اجد عمل .. ويبدو اني ان شاء الله ساسافر للخارج للبحث عن امل هناك ..تعرفت على فتاة احبها وتحبني

وطلبت منه مساعدتي في الزواج بها ..فرح واستبشر واطلق الوعود والامال والبشائر على مراى ومسمع من اقاربي وكان ذلك بحضورهم .. ( حتى يمدحه الناس وليس لأجلي )

بعد مده ذكرته بالزواج … ولكن هذه المرة بيني وبينه دون حضور احد ..لم يتحدث .. عفوا بل توجه لوالدتي .. واتهمني امامها بسوء اخلاقي واني بزعمه ( راعي علاقات وبنات وتلفونات ) مستشهدا بايصالات تدين افعالي و اوراق ..

والله الله يشهد اني لا اجد في نفسي مما يقول شيء ..عدا اني احببت فتاة سمعت عنها وعن انشطتها التطوعية وكتاباتها النثرية و المقاليه – انا اكتب وانشر ومن هذا المنطلق عرفتها وعرفتني ولا بيني وبينها اي تواصل بالمكالمات او المقابلات حتى اني لا اعرف شكلها ابدا..

ربما اكتب لها و تكتب لي فقط بعد ان واجهته .. زعل وغضب ولم يعد يتحدث معي .. بل سمعت انه وصفني بالعاق ووووو كلام كثير لاني واجهت تهمه بحضور امي و اخواتي هو اساسا قصد باتهامي الهروب من تكاليف زواجي .. وتجييش من يستطيع للوقوف معه ضدي ..

الان انا في حيرة من امري والله لا يهدا لي بال ولا تسكن لي نفسي ..وبي تأنيب ضمير ولم اعد اعرف ما اصنع لاني لم اتحدث اليه من يومين ..ولست بغاضب او بي زعل لاجله ..انا فقط حزين ..لاني فقير ولا املك 100 ريال اقضي بها حوائجي كشاب عمره 23 سنه

ولا املك سيارة .. ولا يصرف علي الا بشح الانفس .. بل ويرمي النقود رميا في وجهي والتي لا تتجاوز ال 500 ريال متى ما جادت نفسه دون ميعاد معين اشعر بتانيب ضمير تجاهه ..ولا استطيع الاعتذار منه لانه هو من اخطا .. ولو اعتذرت لتمادى اكثر والدي واعرفه جيدا ..

بل وكثير ما اتهمني ووالدتي واخوتي …لا اعلم ماذا اصنع ..اما اعتذر و سيتمادى اكثر فهو اناني ولا تهمه سوا مصالحه ان اصمت .. واتحمل اذى نفسي وتنغيص ضميري لا اتحدث اليه .. ليس لأجله ..بل لانشغالي بمشاكلي والتي لا معين لها الا الله ..

(فقر – بطاله – جهد سنين طوال في جامعة تنتهي بمرتبة شرف وبطاله والله المستعان ) انتظر توجيهكم ومساعدتكم وجزاكم الله خير ….

اسم المستشير     لا زلت أتمنّــى ..!! ولكن

رد المستشار:    الشيخ عبد الله بن حاسر الدوسري

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

وأسأل الله تعالى أن يحقق لك كل ما تتمنى وأن يسعدك في الدنيا والآخرة.

أشكرك على اختيارك لموقع المستشار ومستشاريه ليشاركوك التفكير غي الوصول إلى الحل إن شاء الله تعالى .

تذكر:

– أن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن

– ( عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له)

– (( فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا))

– أكثر من الدعاء والجأ إلى الله فهو غياث المستغيثين ومجيب دعوة المضطرين

(( أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء…..))الآية

– (( ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم)) .

وتذكر أنه أبوك وأنك مأمور بالإحسان إليه أسأل الله أن ييسر أمورك ويفرج همك وينفس كربك .

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم