الأحد 26 مايو 2024 / 18-ذو القعدة-1445

الغزو الاجتماعي في بيوتنا !



الغزو الاجتماعي في بيوتنا  !

د. علي حمزة العمري .


جُلتُ بسيارتي قبل فترة على المحلات والأسواق المحيطة بحيّنا السكني في حدود قطر (500م 500X م )، وقفزت في ذهني بعض المخاوف شبه البريئة.. لقد وجدت أن مجموعة المحلات ذات الطابع الغذائي، وفَّرت كل ما يحلو للمشتري مع فرصة تناول ما يريد في نفس المكان، أو على الماشي ولكن كوجبة سريعة لا تتحمل البقاء طويلًا..!

وجدت محلين خاصين بالقهوة العربية مع جلسات في بيت شعر، ومحلات للأطعمة الخفيفة التي اعتادت عليها بيوت الكثير من السعوديين بعد العصر والمغرب (سمبوسة، لقيمات،…)، وقرابة خمسة محلات للشاي بأنواعه المختلفة، وعددًا من (الكافيهات) التي تتيح للزائر مشاهدة البرامج الرياضية والمشفَّرة، وفي ذات الحي تجد ملصقات وكروت، لإعداد وجبات الغداء والعشاء المحضَّر في منازل..!
إن ثمة (غزوًا اجتماعيًا) يخفف على العائلة السعودية مؤونة اللقاء والأنس والاجتماع العائلي، ويوفر لأفرادها فرص الخروج المستمر من المنزل، لقضاء الوقت في التسلية والحوار والمشاهدة بعيدًا عن أجواء البيت والأسرة. فضلًا عن وجود السائق الذي يسهل معه الخروج لأي مكان، تمشية وتسوقًا.

وللأسف أن تكون كثير من العوائل في السعودية ممن يكرس هذه الثقافة الجديدة والخطيرة في أبعادها، التي تفقد لذة البيت وما يصنع فيه والخطورة الأكبر أن هذه الجلسات اليومية والمفتوحة على كل شيء يخفف عن الأسرة دورها الاجتماعي، لا مجرد تناول ما يسد البدن، بل لها أدوار وظيفية أخرى، ومن صور خطورتها طول السماع لكلام الفارغين، ولهو العابثين، ونكت اللاهين، مع تعود مسلسل النقد واللوم والهروب المستمر من دور التربية، ومراقبة العائلة، والمشاركة في هموم الأسرة، فضلًا عن تلبية حاجاتها النفسية والتربوية انتهاء بالحاجة المادية.

إن النسب المخيفة عن الجرائم الناتجة من بيوت العوائل المشهود لها بالخير، المعروفة تاريخيًا بالطهر والأمانة، تدل على وجود تفكك أسري واضح، وانعزالية شبه تامة بين الأجيال.
في هذا السياق أتذكر أن أحد الأصدقاء -وكان وكيلًا لمدرسة كبرى ومشهورة في جدة، يدرس فيها جل أبناء الوجهاء-، قال لي: اكتشفنا أن (90%) من الشباب في الثانوية ممن اشتهروا بالمشاغبة، والغياب المستمر، والحركات الشبابية الغريبة شكلًا ومضمونًا مرجعها إلى أن أسرهم مفككة (طلاق)!

إن تعامل المجتمع اليومي مع بعض مؤسساته الحكومية والخاصة، فضلًا عن متابعة أساليب بعض الأنظمة العربية في التعامل مع شعوبها تدعو كل يوم، بل كل لحظة إلى ارتفاع الضغط، والإحساس بالقهر، وطول التذمر.
وإذا تركت النفوس لهذه المصائب المتتالية، وهربت العائلة من السؤال اليومي عن أفراد الأسرة وهمومها، والتذرع بالمشكلات اليومية في الوظيفة والشارع، وبعض التصرفات الأمنية، فحينها سيتحمّل الجميع أضعافًا مضاعفة من الضغط والقهر.

ونحن كأمة مسلمة دورنا التربوي لا يعفينا من التهرب والتلاوم، بل إن أكبر عملية في الحياة هي إخراج أجيال من محيط الأسرة في قمة الخلق والعلم والعمل، والحرص على الإتقان ونشدان الكرامة.
وما لم تقم الأسرة بكامل أدوارها، مع التعايش العاقل في المستجدات، فهي عائلة ينطبق عليها الشعار المصري: «هو إحنا عايشين»؟!.

المصدر: صحيفة المدينة .

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم