الثلاثاء 25 يونيو 2024 / 19-ذو الحجة-1445

العلاقات المؤذية.. إليك هذه النصائح للتخلص منها



 

في العلاقات الصحية، قد تواجه عقبات من وقت لآخر في الطريق، لكنك بشكل عام تكون قادراً على اتخاذ القرارات بشكل عام معًا، وتستطيع أن تناقش بصراحة أي مشاكل قد تظهر، وتستمتع بصدق بصحبة بعضكما البعض. العلاقات المؤذية قصة أخرى. في العلاقة المؤذية، قد تشعر باستمرار بالتعب أو التعاسة بعد قضاء بعض الوقت مع شريكك. تعرّف خلال السطور التالية على علامات العلاقات المؤذية وكيفية التخلص منها.

علامات العلاقات المؤذية

اعتمادًا على طبيعة العلاقة، يمكن أن تكون العلامات التي تدل على أن هذه العلاقة مؤذية علامات خفية أو شديدة الوضوح، عندما تكون في علاقة مؤذية، فقد لا تجد دائمًا أنه من السهل ملاحظة ظهور العلامات الحمراء. على الرغم من ذلك، يمكنك ملاحظة بعض هذه العلامات في نفسك أو في شريك حياتك أو في العلاقة نفسها. من هذه العلامات ما يلي:

نقص الدعم: تستند العلاقات الصحية إلى الرغبة المتبادلة في رؤية الآخر ينجح في جميع مجالات الحياة. ولكن عندما تصبح الأمور سيئة بين الطرفين، يصبح كل إنجاز منافسة. باختصار، الوقت الذي تقضياه معًا لم يعد إيجابيًا. لا تشعر بالدعم أو التشجيع، ولا يمكنك الوثوق بهم في شيء. بدلاً من ذلك، قد يكون لديك انطباع بأن احتياجاتك واهتماماتك لا تهم، وأنهم يهتمون فقط بما يريدون.

التواصل المؤذي: بدلاً من اللطف والاحترام المتبادل، تجد معظم محادثاتك تمتلئ بالسخرية أو النقد. قد تجد نفسك تدلي بتعليقات دنيئة لأصدقائك أو أفراد عائلتك، ربما تكرر ما قالوه بنبرة ساخرة عندما يكونون في غرفة أخرى. يمكنك حتى أن تبدأ في التهرب من مكالماتهم، فقط للحصول على استراحة من الحجج والعداء المحتوم بينكم.

التحكم في السلوكيات: هل يسأل شريكك أين أنت طوال الوقت؟ ربما يتضايقون أو ينزعجون عندما لا تجيب على الرسائل النصية أو ترسل رسالة نصية إليك مرارًا وتكرارًا حتى تقوم بالرد. قد تنبع هذه السلوكيات من الغيرة أو قلة الثقة، لكنها قد تشير أيضًا إلى الحاجة إلى السيطرة، وكلاهما يمكن أن يساهم في سمية العلاقة.

الاستياء: بمرور الوقت، يمكن أن يتراكم الإحباط أو الاستياء ويؤدي إلى حدوث فجوة أكبر حجمًا بكثير. لاحظ أيضًا ما إذا كنت تميل إلى الصمت تجاه هذه المظالم لأنك لا تشعر بالأمان عند التحدث عندما يزعجك شيء ما. إذا كنت لا تثق في أن شريكك يستمع إلى مخاوفك، فقد تكون علاقتكما سامة.

الكذب: قد تجد نفسك دائمًا تختلق الأكاذيب حول مكان وجودك أو من تقابله، سواء كان ذلك بسبب رغبتك في تجنب قضاء الوقت مع شريكك أو لأنك تقلق من كيفية رد فعلهم إذا أخبرتهم بالحقيقة.

الشعور بالتعاسة المستمرة: مثل الشعور بالحزن أو الغضب أو القلق أو الاستسلام لهذه العلاقة، كذلك التحولات السلبية في صحتك العقلية أو شخصيتك أو احترامك لذاتك هذه كلها بمثابة أعلام حمراء تُشير إلى تعاستك في علاقتك. يمكن أن تتراوح هذه التحولات من الشعور بالضيق حول شريكك إلى الحالات التي يمكن تشخيصها سريريًا مثل الاكتئاب أو القلق أو اضطرابات الأكل.

ليس لشريكك أصدقاء غيرك: تصبح العلاقات أقوى عندما يكون لدى كلا الشريكين أصدقاء ومصالح خارج بعضهما البعض. إذا كان شريكك متملكًا ولا يشجعك على الخروج مع الأصدقاء، فهذه علامة حمراء.

من المرجح أن يعاني ضحايا الإيذاء العاطفي من الاكتئاب والقلق. قد يقوم الشخص المعتدى عليه عاطفيًا أو الذي خاض تجربة مؤذية بإيذاء نفسه

نصائح للتخلص من العلاقات المؤذية

إذا كُنت ترغب في التخلص من علاقة مؤذية فعليك أن تعرف أن الأمر ليس سهلاً، وكلما كانت العلاقة أكثر قرباً كلما كان أمر التخلص منها أكثر صعوبة. وللأسف العلاقات المؤذية تكون في الأغلب هي العلاقات شديدة القرب، فرُبما لن تتمكن العلاقات السطحية من تحقيق الأذى لك مثل العلاقات الوثيقة. للتخلص من علاقة مؤذية يُمكنك الاستعانة بالنصائح التالية:

بناء نظام دعم: إن المشاعر التي تشعر بها بعد الانفصال عن علاقة مؤذية هي مشاعر مماثلة لمشاعر الانفصال في علاقة صحية. سوف تشعر بالحزن، والتضارب، والاكتئاب، وأكثر من ذلك. لكن، بدلاً من التركيز على سبب صعوبة ذلك، ركز على بناء نظام الدعم الذي ستحتاجه عندما تقرر المغادرة. تظهر الأبحاث أن دعم الأسرة والأصدقاء خلال الأوقات الصعبة يقلل من الضغط النفسي. وجود نظام دعم يمكن الاعتماد عليه سيجعل الانتقال أسهل بالنسبة لك.

كن حازمًا تجاه قرارك بالمغادرة: إذا كنت على وشك إنهاء العلاقة، فمن المحتمل أنك بذلت محاولات لجعل شريكك يغير طرقه دون نجاح. إذا كان الأمر كذلك فستحتاج إلى تذكير نفسك كثيرًا أنه ليس خطأك. حتى إذا غيّر شخص سابق مسيء أو سام طرقه، فمن المحتمل أن يكون ذلك بسبب صدمة الانفصال. إذا عدت مرة أخرى، فإن فرصهم في العودة إلى سلوكياتهم المؤذية تكون عالية جدًا. تتطلب متابعة ترك علاقة سامة أن تكون حازمًا في قرارك.

قطع الاتصال: سيكون من المهم بالنسبة لك قطع الاتصال بمجرد انتهاء العلاقة. إن البقاء على اتصال يفتح الباب للعودة معًا. يمكن أن يتلاعب الأشخاص السامون عاطفيًا وقد يستخدمون الابتزاز العاطفي لإغرائك بالعودة مرة أخرى. عندما تقرر ترك شريكك، قم بإنهاء أي شكل من أشكال التواصل معهم ما لم يكن لديك أطفال. إذا كانت هذه هي الحالة، تواصل فقط بشأن الأطفال. من المهم أن تحظر الشخص الذي أنهيت علاقتك معه على هاتفك وأن تجد طرقًا لتجنب الوقوع في مواجهة معه شخصيًا. ستضع هذه الإجراءات حدًا واضحًا لانتهاء العلاقة السامة، وتساعدك على التوقف عن التفكير فيها تمامًا.

اعلم أنك تستحق الأفضل: أشهر أو سنوات من التعرض للإيذاء اللفظي أو إخبارك أنك لن تجد أبدًا أي شخص أفضل هو أمر يُمكنه إضعاف ثقتك بنفسك، وقد تبدأ في تصديق ذلك. ولكن هذا ليس صحيحا. إن تقويض احترام الذات وتقدير الذات هو الأسلوب الذي يستخدمه الشركاء السامون لإبقاء الضحايا محاصرين في العلاقة. دع “أنا أستحق أفضل!” أن تصبح تعويذة يومية، وقم باستبدال المعتقدات السلبية حول قيمتك الذاتية بمعتقدات إيجابية مؤكدة.

احصل على مساعدة متخصصة: يمكن للمعالج الجيد مساعدتك في التأقلم وإعادة بناء إحساسك بقيمة الذات ومعالجة أي مشكلات تتعلق بالسلامة. يمكن للمعالج أن يكون مصدرًا غير متحيز لإرشادك ومساعدتك على إنشاء الأهداف والالتزام بها.

ضع خطة مفصلة: إذا قررت التخلص من علاقة مؤذية، فضع خطة مفصلة لكيفية التعامل مع الانتقال. إذا كانت هذه العلاقة هي علاقة زوجية، فعليك وضع خطط واضحة فيما يتعلق بالمكان الذي ستنتقل إليه، والملكية التي ستأخذها معك، وما إلى ذلك

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم