الأثنين 22 يوليو 2024 / 16-محرم-1446

العلاقات الإنسانية والصحة



تتنوع العلاقات الإنسانية بحسب طبيعتها ومدى قربها ومستوى التفاعل الاجتماعي بين الأفراد، مثل العلاقات الأسرية؛ وتشمل العلاقات بين أفراد الأسرة، مثل العلاقات بين الأب والأم والأخوة والأخوات، العلاقات الاجتماعية: وتشمل العلاقات بين الأصدقاء والمعارف والجيران وزملاء العمل، العلاقات المهنية؛ وتشمل العلاقات بين زملاء العمل والمديرين والموظفين، العلاقات الأكاديمية؛ وتشمل العلاقات بين الطلاب والمعلمين والأساتذة، العلاقات الاجتماعية عبر الإنترنت؛ وتشمل العلاقات التي يتم تكوينها عبر الإنترنت، مثل العلاقات بين الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتعتبر العلاقات الإنسانية أمراً حيوياً في حياة الفرد والمجتمع، وتؤثر بشكل كبير على الصحة النفسية والجسدية والرفاهية العامة. لذلك، يجب على الأفراد العمل على تطوير وتعزيز العلاقات الإنسانية الإيجابية والتفاعل بشكل إيجابي مع الآخرين، وتقدير الاختلافات الفردية وتوفير الدعم والتشجيع والتعاطف والاحترام للآخرين، والعمل على تحسين مهارات التواصل والتفاعل الاجتماعي والتعامل بشكل صحيح مع الصعوبات والتحديات في العلاقات الإنسانية.

تشير الدراسات إلى أن العلاقات الإنسانية الإيجابية تساعد على تقليل المستويات العالية من التوتر والقلق والاكتئاب، وتحسين الصحة النفسية والجسدية، فتساعد العلاقات الإنسانية الإيجابية على تحسين الصحة النفسية من خلال توفير الدعم النفسي والعاطفي والتشجيع على الاستقلالية والتفكير الإيجابي.

ويؤدي الشعور بالتقبل والاحترام والمودة والحب إلى تقليل مستويات القلق والتوتر والاكتئاب. ولها علاقة بتحسين الصحة الجسدية؛ حيث إنها تحفز على ممارسة النشاط البدني وتوفير الدعم العاطفي والمعنوي والتحفيز على العناية بالصحة. وتعمل كذلك على تحسين جودة الحياة؛ حيث إنها تساعد على تحسين العلاقات الاجتماعية وزيادة الشعور بالانتماء والتواصل والمشاركة في الأنشطة الاجتماعية.

وتعمل العلاقات الإيجابية على تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض النفسية؛ مثل الاكتئاب والقلق والتوتر العصبي، حيث إنها تساعد على تحسين التواصل والتفاعل الاجتماعي وتوفير الدعم النفسي والتحفيز على الاهتمام بالصحة النفسية. وتعمل على تحسين العلاقات العائلية والزوجية: تؤثر العلاقات الإنسانية الإيجابية على تحسين العلاقات العائلية والزوجية، حيث إنها تساعد على تحسين التفاهم والتعاطف والترابط العائلي وتوفير الدعم المتبادل والتفاعل الإيجابي، وهذا يؤدي إلى تحسين جودة الحياة الأسرية والحفاظ على استقرارها.

أمّا العلاقات الإنسانية السلبية هي العلاقات التي تتميز بالتعامل السيئ والعدائي والتصرفات السلبية مثل الانتقام والاستفزاز والتنمر، وتعتبر عاملاً خطيراً يؤثر على الصحة النفسية والجسدية للفرد، وتسبب العديد من المشاكل الصحية كالاكتئاب والقلق، والإصابة بالأمراض النفسية مثل الاضطرابات النفسية والنمطية، حيث إنها تسبب الضغط النفسي والعاطفي الزائد، والإصابة بالأمراض الجسدية حيث ترفع من مستويات الإجهاد وتضغط على جهاز المناعة، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسرطان. وتعمل على تدهور العلاقات الاجتماعية حيث إنها تزيد من مستويات التوتر والاضطراب وتؤثر على التواصل الفعال والتعاون، مما يؤدي إلى تدهور العلاقات الاجتماعية والانعزال الاجتماعي.

يجب على الأفراد العمل على تجنب العلاقات السلبية وتعزيز العلاقات الإنسانية الإيجابية، والتفاعل بشكل إيجابي مع الآخرين، وتقدير الاختلافات الفردية وتوفير الدعم والتشجيع والتعاطف والاحترام للآخرين، كما يجب عليهم العمل على تحسين مهارات التواصل والتفاعل الاجتماعي والتعامل بشكل صحيح مع الصعوبات والتحديات في العلاقات الإنسانية، والبحث عن المساعدة النفسية والتدريب على التحكم بالضغوط النفسية والعاطفية، وبذلك يمكن تحسين الصحة النفسية والجسدية ورفاهية الأفراد والمجتمع بشكل عام.

——————————–

بقلم أ. محمد الحمزة

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم