الثلاثاء 23 يوليو 2024 / 17-محرم-1446

(الطاقة الحيوية) في دورة بنسائي الندوة بالعاصمة المقدسة



شاركت (30) فتاة من أعضاء فريق (نرسيان) في الدورة التي أقامها القسم النسائي بالندوة العالمية للشباب الإسلامي بالعاصمة المقدسة، بعنوان (الطاقة الحيوية), بهدف التعريف بعلم الطاقة الحيوية وفقاَ للمفاهيم العلمية الصحيحة, وذلك بمقر (روضة مكة المطورة) في شارع الستين.
قدمت الدورة مدربة التنمية البشرية والطاقة الحيوية الأستاذة إيناس  إبراهيم فرج، وبدأت بالتعريف بالطاقة الكامنة الموجودة في الجسم، ومعرفة الطريقة المثلى للاستفادة منها, وشرحت معنى الهالة البشرية, وكيف نحمي أنفسنا من خلال الطاقة الحيوية.
ولفتت إلى تنوع هذه الطاقة البشرية وتعدد مساراتها ومن أنواعها: الطاقة الاجتماعية, والطاقة العاطفية, والطاقة المكانية, والطاقة الزمانية, وعرفت (الريكي) مؤكدةً أنه علم ياباني وُجد منذ أكثر من أربعة آلاف عام، وانتشر مجدداً منذ مئة عام، ويتألف من كلمتين يابانيتين (Rei-Ki), (ري) تعني الطاقة الكونية الشاملة, و(كي) تعني طاقة النبض والذبذبات في كل ما هو حي.
وقدمت العديد من النصائح لرفع الطاقة الحيوية للجسم ومنها: تناول طعام البيئة نفسها, (في مواسمها في الفصول الأربعة), وطرد السموم من الجسم وتنظيفه عن طريق الصيام, ومضغ الطعام جيداَ ليساعد على جودة عملية هضم الغذاء, وأكدت ضرورة تجنب ما يشتت الانتباه في أثناء تناول الطعام، مثل: (التلفاز أو التحدث في الهاتف) أوتناول الطعام في أثناء الوقوف أو المشي، ولفتت إلى ضرورة أن تكون عملية تناول الطعام بطيئة وهادئة.
وشددت على الاستحمام اليومي لأهميته في الشعور بالنشاط والحيوية، خاصة إذا رافقه تدليك للجسم بالمنشفة, بالإضافة إلى ممارسة الرياضة لرفع لياقة الجسم، ويجب أن يرافق هذه الرياضة (تعرق) لأن ذلك يوسع الرئتين, ويقوي الدورة الدموية, ويمد الدم بالأوكسجين, ويزيد الشعور بالإيجابية, ورافق الدورة ورشة عمل لتطبيق تمارين الريكي.

المصدر : موقع الندوة العالمية لشبا الإسلامي ..

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم