الأثنين 22 يوليو 2024 / 16-محرم-1446

الشكر والإبداع



 

الشكر والإبداع 

                                            د. خالد بن سعود الحليبي

 

لقد اكتشف العلماء المعاصرون ( قوة الشكر) وأثرها في إحداث طاقة عظيمة في نفس الإنسان، وتنضير روحه وتقويتها، يقول الخبير “جيمس راي”: “إن قوة الشكر كبيرة جداً فأنا أبدأ يومي كلما استيقظت صباحاً بعبارة: (الحمد لله)؛ لأنني وجدتها مفيدة جداً وتمنحني طاقة عظيمة! ليس هذا فحسب، بل إنني أشكر الله على كل صغيرة وكبيرة، وهذا سرّ نجاحي أنني أقول (الحمد لله) ..

“الحمد رأس الشكر، ما شكرَ اللهَ عبدٌ لا يحمده”، هكذا قال حبيبنا صلى الله عليه وسلم، وبالشكر تُحفظ النعم، {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ}، وعدٌ ربانيٌ بالزيادة للشاكرين، ووعيدٌ من الجبار بالعذاب للكافرين بنعمه، الجاحدين فضل الله عليهم.

وحين نتلفَّت من حولنا نجدْ أن الله تعالى امتنَّ علينا بنعمٍ لا نطيق حتى تَعدادها، دينٌ هو أعظم دين، فيه سعادة الدارين، ونبي هو خاتم النبيين وأعظمهم عند الله، يحبنا ويشفع لنا، ولا يرضى وواحد من أمته في النار، وأمن واستقرار، تتطلع إليه الدول والديار، وحكم بما أنزل الحكيم المتعال، وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر، وصحةٌ وعافية تتحفز لها المشافي والأدوية في متناول الغني والفقير، وخيرات وثمرات تجبى من كل مكان في العالم، وتعليم في كل التخصصات، وعلى كل المستويات، وبعثات إلى كل جامعات العالم، ونشر للتوحيد والعلوم الشرعية والدعوة إلى الله بكل الوسائل، {وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ}.

لقد اكتشف العلماء المعاصرون (قوة الشكر) وأثرها في إحداث طاقة عظيمة في نفس الإنسان، وتنضير روحه وتقويتها، يقول الخبير “جيمس راي”: “إن قوة الشكر كبيرة جداً فأنا أبدأ يومي كلما استيقظت صباحاً بعبارة: (الحمد لله)؛ لأنني وجدتها مفيدة جداً وتمنحني طاقة عظيمة! ليس هذا فحسب، بل إنني أشكر الله على كل صغيرة وكبيرة، وهذا سرّ نجاحي أنني أقول (الحمد لله)، وأكررها مراراً طيلة اليوم!!، وهو ما كان يفعله نبينا ـ عليه الصلاة والسلام ـ فقد كان يقول: إذا انتبه من الليل: (الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور).

لقد وجد هؤلاء المبدعون أن الامتنان والشكر للآخرين الطريق الأقرب للنجاح، فعندما يقدم لك أحد معروفاً صغيراً  كان أم كبيرا، فإنك عندما تشكره تشعر بقوة في داخلك تحفزك للقيام بالمزيد من الأعمال التي تستحق الشكر والتقدير من الآخرين. وهو بعض مما نستفيده من الشكر، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: “ومن صنع إليكم معروفا فكافئوه فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه”.

بل إن العلماء يؤكدون أن الشاكرين يتمتعون أكثر من غيرهم بالسعادة ومدافعة الاكتئاب، وأن الشكر يحفز الدماغ إيجابيا على مزيد من الإبداع وإنجاز الأعمال الجديدة، وهذا ينطبق على كل الأحوال، وعلى كل المستويات؛ بين الراعي ورعيته، وبين الوالد وولده، وبين الزوج وزوجته، وبين المدير وموظفيه، وبين الصديق وصديقه، وهكذا.

بل إن الشكر يؤدي إلى السعادة وإلى استقرار الحالة العاطفية وإلى صحة نفسية وجسدية أفضل. فالذين يمارسون الشكر هم أكثر تفاؤلاً، وأكثر تمتعاً بالحياة، بل إن مستوى النوم لديهم أفضل!

وفي إشارة قرآنية عظيمة تختزل كل هذه المنافع فيقول الخالق تعالى: {أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ}،

لقد كشف لنا الخبراء الغربيون بأن اعتياد شكر الله تعالى كل صباح، ثم شكر الناس خلال ممارسة الأعمال اليومية لكل عمل أو معروف يقدّمونه، سيؤدي ـ خلال أيام قليلة ـ إلى الشعور بقوة غريبة وجديدة من نوعها تسهل طريق النجاح للشاكر. وفي الحديث: “من قال حين يصبح اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكر، فقد أدى شكر يومه ومن قال ذلك حين يمسي فقد أدى شكر ليلته”.

وتبين للباحثين ـ أيضا ـ أن معظم الذين حققوا نجاحات علمية أو عملية أو تجارية كانوا يشكرون الناس على أي عمل يقدمونه لهم، وكانوا كثيري الامتنان والإحساس بفضل الآخرين عليهم، ولا ينكرون هذا الفضل بعد نجاحهم.

تصميم وتطوير شركة  فن المسلم