الأحد 10 ربيع الثاني 1441 | 08 كانون1/ديسمبر 2019

في ضيافتنا

مقابلة صحفية مع الدكتور خالد الحليبي في التربية

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 
أكثر وسائل الإعلام تأثيرا في الطفل أفلام الكارتون، ثم ألعاب الفيديو ثم البرامج الإنشادية والدرامية لمخصصة للطفل، ثم الإعلام الورقي من قصص وملونات ونحوها.

 

س1-ما أهمية دورة تأهيل المدربين للتعامل مع المراهقين؟

ج/ تتعامل جمعية التوعية والتأهيل الاجتماعي مع الحاضر والمستقبل، ووعيها بدورها الريادي يحملها على تأهيل الكوادر القادرة على العطاء والراغبة في خدمة المجتمع لتكون معها في خندق واحد، وحين تريد أن تدرب مئات الألوف من المراهقين والمراهقات في المستقبل القريب بإذن الله تعالى، فإنها ستختار أن تدرب مدربين ومدربات، وأن تصنع النجوم التي تهتدي بها تلك الألوف، فكان دبلوم الإرشاد الأسري قبل عام، وكان هذا البرنامج هذا العام، والقادم أكثر إن شاء الله، وأما اختيار المرحلة، فلأنها المرحلة المهضومة مع أنها الأخطر، ففيها يمكن أن تعاد صياغة الشاب والفتاة ليكونا مستقيمين مبدعين، ويمكن أن يضيعا. يمكن أن تحفظ طاقاتهما، ويمكن أن تستغل في الشر والتخريب. والتعامل معهما بالطرق السليمة، تؤدي إلى مراهقة آمنة بإذن الله تعالى، ولذلك جاء هذا البرنامج.

س2/ كيف ترى آفاق جمعية التوعية والتأهيل الاجتماعي؟

ج/ أراها واسعة وطموحا، وتحتاج إلى مزيد تخطيط واجتذاب المؤهلين القادرين على تحقيق أهدافها العليا من جميع المناطق التي افتتحت فيها فروعا لها، هذا التوسع الأفقي يحتاج إلى تواصل إيجابي متوازن، يعطي الفرصة للفروع أن تنطلق، وفي الوقت نفسه تحتفظ بما يضمن تماسك الجمعية على مستوى المملكة بعون الله تعالى وتوفيقه.

س3/ ما الفروق بين الطفل والمراهق من حيث التأثر والتأثير بالمحيط الاجتماعي والإعلامي؟

ج/ الطفل والمراهق كل منهما يتأثر بالمحيط الذي حوله بحسب الزمن الذي يقضيه مع المؤثر، وقوته، ويختص الطفل بأنه يتلقى كل ما يشاهد أو يسمع دون وعي كاف يجعله يحسن الاختيار غالبا، كما أنه لا يفرق بين الحقيقة والخيال، حيث يندمجان في مخيلته وعقله، ثم يتحولان إلى سلوك، فهو يترجم كل ما يرى إلى الواقع الذي يعيشه، وينطلق المكبوت الذي يختزنه في اللحظة التي تتوافق مع شيء من الواقع أمامه، وفي هذا نعمة ونقمة بحسب المشاهد والمكبوت والمنطلق.

وأما المراهق فإنه يعي ما يرى، ولكن حبه للمغامرة والاستكشاف والتجربة، يدفعه دفعا للدخول فيما قد يضره أحيانا أو ينفعه، ورغبته في الاستقلال عن سلطة الأهل إذا تمت مقاومتها تجعله يزيد عنادا فيندفع وراء المؤثرات الضارة برؤيته للحياة ومستقبله، كما أنه ألصق بأصدقائه من أهله بعكس الصبي والطفلة، ولذلك تعد مجموعة الأقران أكثر المؤثرات خطورة على المراهق، ولا ننسى أن دوافع الغريزة الجنسية تلعب دورا في اختيارات المراهق مما يشاهد أو يستطلع، وهذه قد تؤدي إلى تورطه فيما لا تحمد عقباه سواء أكان ذكرا أم أنثى.

س5/ ما أكثر وسائل الإعلام تأثيرا في الأطفال والمراهقين كل على حدة؟

أكثر وسائل الإعلام تأثيرا في الطفل أفلام الكارتون، ثم ألعاب الفيديو ثم البرامج الإنشادية والدرامية لمخصصة للطفل، ثم الإعلام الورقي من قصص وملونات ونحوها.

وأكثر وسائل الإعلام تأثيرا في المراهقين الصورة المتحركة، على شاشات الشبكة العالمية أو الفضائيات أو الفيديو...!! لأنها قادرة على تحريك كوامن الغريزة أو المغامرة، والمراهق في مرحلة تخلق فكرا ودينا وجنسا وعادات مستقبلية، لهذا كله لا بد أن تسعى الجهات التوعوية لإيجاد ما يزاحم المواد المسيئة، بدلا من شتمها، لأن المراهق لن يبقى فارغا..

أهاج الفراغ عليه شغلا        وأسباب الفساد من الفراغ

س6/ هل من الصحيح أن الطفل من أهم مداخل التغيير في المجتمع؟

بالطبع، فالطفل هو المستقبل، يقول باستور: "كلما .. وقفت أمام طفل شعرت بإحساسين؛ إحساس العطف عليه لحياته الغضة، وإحساس الاحترام للمكانة السامية التي يمكن أن يصل إليها في المستقبل"

طباعة