الأحد 17 ربيع الثاني 1441 | 15 كانون1/ديسمبر 2019

أفياء تربوية

عشرون اختلافٍ بين المدرسة الثانوية والحياة الجامعية

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

عشرون اختلافٍ بين المدرسة الثانوية والحياة الجامعية

 

إذا ﮐﺎﻧت الجامعة ﺗﺑدو رائعةً، فلأنها فعلًا كذلك.

يعلم الجميع أن عالم الثانوية وعالم الجامعة لا يتشابهان، ولكن ما هي أوجه التشابه بين الاثنين؟

من مرحلة الطفولة إلى مرحلة البلوغ، تتيح لك المدرسة الثانوية الشعور بإحساس ما ستكون عليه عندما تصبح شخصًا بالغًا.

وفي المقابل، تتيح لك الجامعة الحصول على ملكيةٍ كاملةٍ لوقتك ومسؤولياتك وما تريد أن تكون.

طالما كنت قادرًا على البقاء في المسار الصحيح؛ أي الحصول على درجاتٍ رائعةٍ وجدولٍ رائع والدراسة كالمجنون، ستكون بخير. في الجامعة، التوازن هو الحل الوحيد. اجتهد في عملك وتمتع بقليل من المرح أيضًا.

إذا كان يبدو ذلك رائعًا جدا، فهو بالتأكيد كذلك.

وفيما يلي بعض المقارنات التي قد تواجهك أثناء انتقالك إلى نمط الحياة الجامعي:

١- في الثانوية: أنت تعرف الجميع في صفك.

 في الجامعة: أنت محظوظ بمعرفة شخص واحد في صفك.

٢- في الثانوية: تُوفرالكتب بدون تكلفةٍ أو بتكلفةٍ قليلة.

 في الجامعة: تكلِّف الكتب الجامعية ثروة صغيرة.

٣- في الثانوية: عليك العيش مع والديك أثناء دراستك الثانوية.

 في الجامعة: بإمكانك العيش مع أصدقائك.

٤- في الثانوية: تستيقظ مبكرًا في الصباح لبدء يومك الدراسي.

 في الجامعة: تستيقظ لمحاضراتك الأولى -أو في أي وقت يناسبك-.

٥- في الثانوية: كنتَ مجبرا على تعلم جميع المواد.

 في الجامعة: بإمكانك دراسة ما تريد.

٦- في الثانوية: يحدد الآخرين وقتك وجدولك.

 في الجامعة: تستعيد الملكية الكاملة في إدارة وقتك.

٧- في الثانوية: يُدرِّس المعلمون الكتب الدراسية المطروحة.

 في الجامعة: يشير الأساتذة إلى الكتب التي ألَّفوها.

٨- في الثانوية: تدرُس براحة في منزلك قبل الاختبار.

 في الجامعة: تصبح المكتبةُ منزلك.

٩- في الثانوية: تدون الملاحظات لأصدقائك.

 في الجامعة: تدون الملاحظات لنفسك.

١٠- في الثانوية: كنت قادرًا على إنهاء جميع واجباتك المنزلية في ليلةٍ واحدة.

 في الجامعة: تشكل واجباتك إنجازًا شبه مستحيل.

١١- في الثانوية: لديك يوم كامل من الحصص الدراسية.

 في الجامعة: أنت تخطط جدولك حسب رغبتك.

١٢- في الثانوية: أنت عالق في السلم الاجتماعي.

 في الجامعة: أنت تختار من تريد أن تقضي وقتك معه.

١٣- في الثانوية: تكليف القراءة يعني إجازةً من الواجبات المنزلية.

 في الجامعة: عليك أن تقرأَ ما كلِّفت به في كل الأحوال وقد يستغرق ذلك الليل بأكمله.

١٤- في الثانوية: الجميع مُلزم بها.

 في الجامعة: الجميع يرغب بدخولها.

١٥- في الثانوية: كنتَ قلقًا بشأن هيئتك أو ما إن كنت تبدو «رائعًا».

 في الجامعة: أنت مشغول جدا للاهتمام برأي الآخرين.

١٦- في الثانوية: أنت عالق في «دور» اجتماعي قُيّدت به من قبل الآخرين.

 في الجامعة: يمكنك أن تكون من تريده أنت.

١٧- في الثانوية: لديك أشخاص بالغون يخبروك بما هو متوقع منك.

 في الجامعة: هم فقط يتوقعون أن أفعالك وتصرفاتك ستكون مهذبة.

١٨- في الثانوية: يهيّئ المعلمون الصفوف بما يناسب المستوى المتوسط للمتعلمين.

 في الجامعة: المستوى المتوسط في الجامعة هو الحد الأدنى (والتشديد على الحد الأدنى).

١٩- في الثانوية: الحضور إجباري.

 في الجامعة: الحضور مُرَغَّبٌ به بشدة.

٢٠- في الثانوية: في المدرسة كان لديك حظر تجول وعليك الالتزام به.

 في الجامعة: أنت تحدد ما تريد أن تفعل وفي أي وقت تريد ذلك.

طباعة