الثلاثاء 17 المحرّم 1441 | 17 أيلول/سبتمبر 2019

أفياء نفسية

العودة للدراسة بعد الانقطاع

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

العودة للدراسة بعد الانقطاع 

 

كيف يمكن العودة للدراسة بعد الانقطاع عنها لفترة طويلة؟ هل يحتاج الأمر لوقت طويل للاعتياد على جو الدراسة من جديد؟ وما هي الخطوات اللازمة لتسهيل عودتنا للدراسة؟

 

العودة للدراسة بعد الانقطاع 

لا تخشى الدراسة بعد انقطاع

في كثير من الأوقات يطرأ على حياتنا أمر ما يجبرنا على ترك الدراسة لفترة من الزمن، وقد تختلف هذه الفترة من ساعات وحتى سنين عديدة؛ السؤال هنا، هو كيف يمكننا أن نعود للدراسة بعد هذا الانقطاع؟ في هذا المقال سنكون دليلك للعودة إلى الدراسة من أجل تحقيق ما تصبو إليه، وفي أسرع وقت ممكن.

 

الدراسة بعد الانقطاع

كيف نعود للدراسة بعد انقطاعنا عنها ؟

لأننا نعلم كم هو صعب العودة إلى الدراسة بعد الانقطاع عنها، قررنا البحث عن أفضل الطرق التي يمكن أن تساعدنا في العودة للدراسة، والتأقلم مع الوضع الحياتي الجديد، بعد أن كنت معتاداً على نمط آخر لا يتضمن أي شيء متعلق بالدراسة.

في هذه الفقرة، سنتعرف معاً على طرق توجيه كل جهودك في سبيل تحقيق هدفك في العودة إلى الدراسة، والاستفادة من وقتك من أجل تحفيز دماغك وإعادة برمجته في سبيل البدء بدراستك من جديد.

1- قم بشراء تقويم

يمكنك استعمال التقويم من أجل تحديد كافة المواعيد المهمة الخاصة بدراستك، مثل مواعيد تسليم المشاريع، ومواعيد الامتحانات؛ كما يمكنك أن تجدول أوقات الدراسة التي يجب عليك الالتزام بها اعتماداً على التقويم؛ وبهذه الطريقة تضمن ارتفاع معدل التزامك بدراستك أكثر، لأنك ستشاهد دائماً التقويم الذي حددت عليه الفترات الزمنية الخاصة بدراستك.

2- ضع جدولاً زمنياً

بالنسبة للأشخاص الذين يعملون ويدرسون في آن واحد، من الممكن أن تصبح الأمور صعبة قليلة عليهم عند العودة للدراسة، ومن الممكن أيضاً أن يتقاعسوا في داستهم قليلاً نتيجة الضغوطات في العمل أو المنزل؛ لذلك ننصحك بوضع جدول زمني لكل فصل دراسي، ووضح على هذا الجدول كل الأوقات الخاصة بالدراسة وأوقات الامتحانات، ومواعيد تسليم المشاريع؛ وتأكد من جديّة التزامك بالوقت الخاص بالدراسة بأي شكل، وإياك أن تخلط أوقات الدراسة بأوقات العمل.

3- ابدأ من اليوم الأول

نعلم كم هو مغرٍ تأجيل الدراسة لبضعة أيام، أو حتى للفترة التي تسبق الامتحانات؛ باستسلامك لتلك المغريات أنت تحكم بالموت على هدفك الدراسيّ، ابدأ دراستك منذ اليوم الأول وحافظ على الوقت الثمين الذي تملكه للدراسه واستغله بأفضل شكل.

4- وازن بين عملك ودراستك

من المهم جداً الموازنة بين الدراسة والعمل، لذلك ننصحك بعدم ضغط نفسك بالعمل بشكل مرهق من أجل الحصول على يوم دراسة إضافي، لأن دماغك المرهق لن يكون قادراً على تلقي معلومات جديدة في هذه الحالة؛ كما ننصحك بعدم الاستعجال في الدراسة من أجل الحصول على استراحة طويلة، وذلك لأن المعلومات لن تترسخ في ذاكرتك بهذه الطريقة.

5- اصنع محيط ملائم للدراسة

يختلف المحيط أو البيئة من شخص إلى آخر؛ ولأن كل شخص ينتج أكثر في البيئة أو الوسط الذي يرتاح فيه، ننصحك بصنع الجو الذي تراه مناسباً لدراستك. بعض الأشخاص يفضلون الدراسة في المكان النظيف، في حين أن البعض الآخر يفضلون الدراسة في الأماكن الفوضوية؛ هذا الأمر يختلف من شخص إلى آخر، لذلك لا تتردد في صنع البيئة التي ترتاح بالدراسة فيها.

6- التركيز

من أجل الحصول على أفضل نتائج للدراسة لابد لك من التركيز بشكل كلي على دراستك، أي أنك يجب أن تخفي صوت هاتفك، وتوقف الإشعارات الخاصة بالتطبيقات إلى حين الانتهاء من الدراسة، لتجنب تشتيت انتباهك وتركيزك أثناء الدراسة

طباعة