الجمعة 8 ربيع الثاني 1441 | 06 كانون1/ديسمبر 2019

جمعية جديدة في الأحساء بـ« جمعية مركز التنمية الأسرية »

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 

بقلم إبراهيم المشعل، عبداللطيف المحيسن - الهفوف

اهدت جمعية البر بالأحساء المجتمع السعودي والخليجي والعربي جمعية جديدة متخصصة في الشأن الأسري والاجتماعي، حينما وافق مجلس إدارة الجمعية مؤخرا على استقلال مركز التنمية الأسرية التابع للجمعية ليكون المسمى الجديد: (جمعية التنمية الأسرية بالأحساء).

وذكر مدير العلاقات العامة والإعلام المكلف بجمعية البر بالأحساء عبدالرحمن بن عبدالعزيز الخوفي أن جمعية البر بالأحساء دأبت منذ سنوات طويلة على احتضان المبادرات النوعية والعمل على تطويرها بكل السبل والإمكانات لتحقيق الهدف من تلك المبادرات ومن ثم العمل على دعمها بأن تكون جمعية مستقلة بذاتها لتقدم خدماتها للمجتمع بشكل أوسع، حيث سبق لجمعية البر بالأحساء أن تبنت مبادرة تيسير الزواج ومن خلال الدعم المستمر لهذه المبادرة حرصت الجمعية على استقلالها لتكون جمعية تيسير الزواج متخصصة بهذا الجانب وهذا الأمر أسهم في عمل الجمعية وتحقيق الهدف الأسمى من تبني الجمعية لتلك المبادرة.

وذكر أن مجلس إدارة جمعية البر بالأحساء يرأسه محافظ الأحساء صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود وقد رأى سموه الموافقة على طلب تحول مركز التنمية الأسرية لجمعية مستقلة بذاتها، وهو الأمر الذي دأبت عليه الجمعية منذ تأسيسها بتطوير المبادرات النوعية، التي تحتضنها لتقوم بتنفيذ أنشطتها والتوسع فيها بشكل كبير وفق توجهها.

 

وقال الخوفي ان جمعية البر بالأحساء عملت خلال الفترة الماضية على تهيئة كل السبل التي تكفل نجاح جمعية التنمية الأسرية، التي انبثقت من رحم الجمعية، ودعم مراحل التأسيس، حيث عملت الجمعية ممثلة في مركز التنمية الأسرية سابقا بتكليف جهة مختصة بإعداد نظام مالي وإداري يتوافق مع الأنشطة والبرامج، التي تنفذها جمعية التنمية الأسرية، وتم إقراره من قبل مجلس الإدارة.

من جهته، هنأ نائب رئيس مجلس إدارة جمعية البر بالأحساء عبدالمحسن بن عبدالعزيز الجبر العاملين بجمعية التنمية الأسرية بالاحساء صدور قرار وزارة العمل والتنمية الاجتماعية المبني على طلب مجلس إدارة الجمعية بإنشاء جمعية مستقلة تقدم برامجها وأنشطتها النوعية لكل المستفيدين من خدماتها بشكل كبير، ومن أجل تقديم خدمة أفضل للفئة المستفيدة من خدمات جمعية التنمية الأسرية.

وأكد الجبر أن جمعية البر بالأحساء عرفت باحتضانها للمبادرات النوعية وتحويلها لجمعيات مستقلة بعد التأكد من مقدرتها على ممارسة انشطتها مستقلة عن الجمعية الأم كما ستبقى جمعية البر بالأحساء داعمة لجمعية التنمية الأسرية في كل الجوانب، التي تحتاج إليها، وذلك من خلال الخبرات التي تمتلكها جمعية البر بالأحساء في كل الجوانب، التي تضمن نجاح العمل بها مستقبلا.

وهنأ مدير عام جمعية البر بالأحساء معاذ بن إبراهيم الجعفري منسوبي مركز التنمية الأسرية على هذا التحول، الذي سيخدم جميع مستفيدي التنمية الأسرية متطلعا بأن تقدم جمعية التنمية الأسرية برامجها النوعية، التي أصبحت محل اهتمام المختصين بالشأن الأسري بالمملكة والخليج وأنه رسمت خطوط بين جمعية البر وجمعية التنمية الأسرية لمزيد من التكاملية في العمل الخيري والعمل الاجتماعي من أجل تقديم خدمة أفضل للمجتمع.

من جهته، قال مدير مركز التنمية الأسرية الدكتور خالد بن سعود الحليبي إن مركز التنمية الأسرية، الذي ولد في حضن جمعية البر بالأحساء أصبح أنموذجا للمؤسسة الخيرية الاجتماعية في المجال الأُسري، وحصل على شهادة الأيزو العالمية 9001 بنسختها الجديدة 2015، واستنسخت تجربته على مستوى المملكة وعرضت في عدد من دول الخليج والوطن العربي والإسلامي، وحصل على جوائز وأوسمة محلية وإقليمية، وبعد أن اتسعت دوائر عمله رأى سمو محافظ الأحساء رئيس مجلس الإدارة أن تنشأ في الأحساء الرائدة في الشأن الأُسري جمعية خاصة بالتنمية الأسرية، وقد تمت موافقة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية على إنشاء الجمعية لمجموعة من المواطنين، على أن يقوموا بتشكيل مجلس إدارة من بينهم، وسوف يتم ذلك بعد عيد الأضحى المبارك 1437هـ إن شاء الله.

طباعة