الثلاثاء 2 جمادى الثانية 1441 | 28 كانون2/يناير 2020

المجلة

أحب صلاتي وأتهاون فيها !

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 
                                        أحب صلاتي وأتهاون فيها !

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
انا اليوم حابه احط كل مشاكلي واتمنى ان احد يساعدني 1- عمري 14 سنه متعرفه على شاب في الماسنجر وصرنا نكلم بعض عالجوال بعد وابي اقطع علاقتي فيه وشلون اقطعها بدون اي مشاكل

2-انا اسمع اغاني كثير وكل ما اقول ابي اتركها اسمع لها اكثر وشلون اقدر اترك الاغاني
3-صديقاتي هم طيبات وكيذا لكنهم يعرفوا عن الجنس كل شيء وهم قالوا لي وانا حياتي كلها انعفست يوم دريت بهالمواضيع واعتبر نفسي صغيره فهل الافضل اجلس معاهم ولا اتركهم

4- الصلاه انا مررررره متهاونه بالصلاه رغم اني اموت بالصلاه ما ادري ليه ما اقدر اصلي كل ما اقوم اصلي احس في شيء يمنعني واحيانا اجلس بالشهور ما اصلي جلست فتره داومت عالصلاه لكن ما ادري وش اللي خلاني اتركهااتمنى المساعده . مع خالص تحياتي وشكرا
اسم المستشير     رهف

رد المستشار    أ. خالد بن حسن مال الله

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
بنتي المصونة رهف ... حفظك الله تعالى .

شكر الله لك أن زرتنا بموقعنا وعرضت مشكلتك ونحن هنا لنقدم العون والمساعدة للجميع .

ولنبدأ بالمشكلة الأخيرة و هي الأهم ألا و هي الصلاة : يا ابنتي الصلاة فرض من الله تعالى ولا يجب التهاون بها أو تركها و الذي يريد الفردوس الأعلى وصحبة الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم فيجب عليه أن يحافظ على صلاته ، والصلاة حفظ ووقاية للإنسان من كافة الشرور ووقاية عن الوقوع في المعاصي والذنوب ، يقول تعالى : ( إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ) .

والذي يريد التوفيق وبركة والنجاح في الحياة والحفظ فيجب عليه أن يحافظ على صلاته لأنها عهد ما بيننا وبين رب العزة جل وعلا .

وبما إنك أكبر إخوانك ودخلت مرحلة النضج والعقل فيجب عليك أن تكوني قدوة حسنة لإخوانك من خلال المحافظة على سلوكك وقيمك وأخلاقك وذلك بأن تقطعي علاقتك بهذا الشاب الذي تحادثينه لأنه لا يريد لك الخير وإنما يلهو بك ويضيع أوقاتك بالمعاصي ويمنعك عن الخير ، كذلك امتناعك عن الأغاني لان اغلبها حب وغزل و فتنة ومجنون ولا يليق بنا أن نكون من أهل المجون إذا أردنا الجنة وصحبة النبي صلى الله عليه وسلم .

كذلك حرصك على الصحبة الصالحة يقودك إلى طريق الخير ولا خير فيمن يتكلم بأمور الجنس ويتبادلها وإنما هو طريق الضياع والهاوية ، فمن رأيته من زميلاتك تسير بهذا الطريق فعليك نصحها أو تركها واستبدالها بمن تعينك على صلاتك وأخلاقك وقيمك .

قد تجدين صعوبة في البداية في تطبيق هذه الوصايا ولكن يا ابنتي دائما طريق النجاح به عقبات وعوائق ويحتاج إلى صبر ومكابدة حتى يفوز الإنسان بالنهاية .

حافظي على صلاتك ، واقطعي هذا الشاب البطال واختاري لك الصحبة النافعة واستبدلي الأغاني بكلام الله تعالى فهذا طريقك إلى جنة الفردوس وصحبة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم بإذن الله تعالى .

حفظك الله تعالى يا ابنتي ووفقك لكل خير .

طباعة