الثلاثاء 2 جمادى الثانية 1441 | 28 كانون2/يناير 2020

محطات تنموية

كيف يعود ابني إلى رشده ؟

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

                                       كيف يعود ابني إلى رشده ؟
http://www12.0zz0.com/thumbs/2011/12/14/09/899792829.jpg

انا هذه الايام اعاني من مشكلة سفر ابني الى المغرب قد سبق له قبل شهرين الذهاب الى دبي دون علمي ومع اصدقاء السوء من الاقارب

ابني لم يكن يعرف السفر فقد قلت له لن تسافر خارج المملكه إلا للدراسه او النزهه مع زوجتك بعد الزواج ابني خريج دبلوم لم يحصل على وظيفه الى الان مهمل في السعي لطلب الوظيفه بعد تخرجه من الثانويه ولعدم قبوله في الكليه العسكريه التي يحبها

اشعر بانه اصبح محبط لا طموح لديه اخشى عليه من الضياع في دهاليس السفر ورفقة السوء هل تزويجه او الخطبه له على الاقل حل ؟ هل اشعره بموجة الغضب التي اصابتني وارفض دخوله الى البيت والحياة معي ؟

كيف اعالج هذه المشكله كيف يعود لابني طموحه وحرصه على مستقبله وارضاء ربه ثم امه ؟ ابني مدخن عمره
(23)سنه غير محافظ على صلاته كما ينبغي لكنه مطيع محبوب من الجميع يعيش معي اناواخيه الاصغر منه وجده وجدته

اسم المستشير    ام راكان


رد المستشار   د. صالح بن علي أبو عرَّاد الشهري

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، أما بعد:

فمشكلة الأخت السائلة شائكة جدًا وتتمثل باختصار في أنها ( السبب الرئيس ) لكل ما حصل لولدها وما سيحصل له ، لأن دلالها ودلعها لابنها منذ البداية أدى به إلى هذه الحال المؤسفة .

ويبدو أن عدم وجود الوالد جعل الابن يشعر بعدم المراقبة والمتابعة لكونه لم يجد من يؤدبه ويردعه عن الخطأ أولاً بأول ، ثم إن تساهل الأم في متابعة الابن وتغاضيها عن الأخطاء الصغيرة بحكم عاطفة الأمومة ومحبتها له أدت إلى تنامي الخطأ وتزايده حتى وصل إلى هذه الحال المؤسفة من السفر مع رفقة السوء ، والتدخين ، وعدم المحافظة على الصلاة ... إلخ .

وهنا أقول : إن تزويجه حلٌ مناسب إذا كانت لديه الرغبة ، ولكن الخوف من أن يكون تعامله مع الزوجة سيئًا وتكون النتيجة ظلمها وعدم القيام بواجباتها ومن ثم يزيد العبء على الأم .
وفي نظري أن الحرص على احتوائه والتقرب منه وملاطفته ، وتحبيبه في الاستقامة هو الحل مع ضرورة الإكثار من الدعاء بعد الصلوات وفي أوقات الإجابة والإكثار من الصدقة والتقرب إلى الله تعالى عسى أن ينفعه الله ويهتدي ويستقيم حاله .

وختامًا : الحذر من طرده من البيت حتى لا يكون صيدًا سهلاً لرفقة السوء في أمور أُخرى ، ولا بأس في الصبر عليه ومناصحته وتصحيح واقعه شيئًا فشيئا ، والله أسأل لنا وله الصلاح والفلاح والحمد لله رب العالمين .

طباعة