طرق التعامل مع الانفعالات المؤلمة

الانفعالات كالغضب والإحباط والحزن جزء أساس وضروري من طبيعة الإنسان فهي تمثل نظام إنذار له يقوم العقل فيه بإخباره أن هناك شيء ما خطأ ويحتاج إلى تغيير

كبت الإنفعالات المؤلمة ليس بمقدور جميع الناس بنفس الدرجة فبينما يستطيع البعض التحكم في الغضب إلا أن معظم الناس ليس بمقدورهم ذلك إلا على حساب صحتهم البدنية والنفسية

كبت الحزن وعدم التنفيس له آثار سلبية أيضاً على الإنسان صحياً ونفسياً…ولذلك من المهم للشخص أن يكتسب مهارات التعبير عن الإنفعالات بطريقة إيجابية

الشخص الذي يتعرض لانفعالات شديدة مثل الغضب أو الحزن لا بد أن يعرف أولاً أن أي سلوك ينتج عن تلك الإنفعالات قد يؤثر في الآخرين وقد يندم عليه هو مستقبلاً

ما يجعل الإنفعالات سلبية هو طريقة تعاملنا معها…الإنفجار في حالة الغضب والاتجاه لمهاجمة الآخرين أو الانطواء في حالة الحزن وجعل الأحزان تنهش الجسد هو ما يجعلها سلبية

فيما يلي بعض الأساليب للتعامل الإيجابي مع الإنفعالات القوية التي قد يعاني منها الإنسان بما يجنبه الآثار السلبية للكبتها بداخله ويحولها لطاقة إيجابية منتجة

فيما يلي بعض الأساليب للتعامل الإيجابي مع الإنفعالات التي قد يعاني منها الإنسان بما يجنبه الآثارالسلبية لكبتها ويحولهالطاقة إيجابية منتجة

توقف عندما تحس أن إنفعال سلبي قوي ينطلق من داخلك وخاصة في حالة الغضب..لا تتصرف فوراً…تحكم في نفسك فقوي الشخصية هو من يملك نفسه عند الغضب

في حالة الغضب..غير الوضع الذي أنت عليه أو المكان الذي تتواجد فيه..توجيه الرسول صلى الله عليه وسلم بالوضوء أو الجلوس أو الاضطجاع يؤدي الغرض

مع تغيير الوضع عند الغضب…خذ نفس عميق..ابدأ بتحليل الوضع..هل غضبك له ما يبرره؟هل درجة الغضب مناسبة؟ دائماً مع الوقت الغضب يتلاشى تدريجياً

تفريغ شحنات الغضب في نشاط رياضي عنيف بعض الشيءيساعد كثيراً..المشي في الهواء الطلق طريقة ممتازة..الدخول في غرفةلوحدك والتحدث مع صديق يساعد

عبر عن غضبك بطريقة إيجابية…إذا أخطأ شخص في حقك مثل موظف أثناء مراجعتك لجهة ما…لا تنفجر في وجهه بل اطلب مديره أو اكتب شكوى رسمية فيه

تذكر أن جزاء الكاظمين الغيظ عظيم عند الله عز وجل وأن الشيطان له دور كبير في تأجيج الغضب خاصة بين الزوجين..تعود دائماً أن تستعيذ بالله منه

بالنسبة للحزن..فهو يختلف عن الغضب..الحزن يدفع للانطواء ويسبب أذى للشخص نفسه نفسياً وجسدياً..التعبير عن الحزن شيء طبيعي وأساسي للتغلب عليه

عندما تحزن اسمح لمشاعرك بالخروج على السطح…لا مانع من البكاء وليس في ذلك عيب إطلاقا..احرص على التحدث مع محب عن أحزانك…واكتب عنها أيضاً

عندما تحزن..فكر في حياتك…استعرض الأشياء الجميلة والنعم التي أنعم الله عليك بها…قارن نفسك بمن مصابهم أكبر من مصابك…فهذا سيخفف كثيراَ

إذا بدأت الأفكار الحزينة تظهر…لا تحاول أن تكبتها…بل اتركها تخرج واعطها فترة من التأمل فهذا سيريحك كثيراً…وثق أنك ستنسى تدريجياً

أسأل الله عز وجل أن لا يجعل للأحزان طريقاً لنفوسكم الطاهرة…وأن تكون حياتكم مفعمة بالانشراح والسعادة…شكراً لمتابعتكم ونلتقي على خير

جميع الحقوق محفوظة لموقع التنمية الاسرية © 2020